قوارب الموت

السمك يلتهم جثة شاب جزائري أخفق في الهجرة السرية نحو إيطاليا

انتشلت قوات حراس الشواطئالجزائرية  بمدينة عنابه شرقي العاصمة، يوم 15 جوان 2008 جثة مهاجر غير سري في حالة جد متقدمة من التعفن، وقد تم انتشال هذه الجثة بعد معلومات أفاد بها أحد الصيادين بوجود جثة بشرية بعرض البحر..
ولم يتمكن بعد من تحديد هوية صاحب الجثة، حيث فتحت مصالح الأمن تحقيقا.
وتشهد سواحل مدينة عنابة على غرار السواحل الجزائرية تنامي ظاهرة  الهجرة السرية (الحرڤة) ، حيث تقلع من شواطئ بونة أسبوعيا العديد من القوارب باتجاه الضفة الشمالية للقارة الأوروبية، وبالتحديد جزيرة سردينيا الإيطالية، لكن رحلة الموت هذه، تنتهي في معظم الأحيان سواء بتحطم قوارب الحراڤة الصغيرة بسبب العواصف البحرية أو ارتطامها بالبواخر الكبيرة في أعالي البحار.
وإذا كان الحراڤة من سعيدي الحظ فإنهم يلتقون بحراس السواحل فيرحلون على بلادهم من جديد، و تشير أرقام التي نشرتها القوات البحرية، إلى انتشال 170 جثة في عرض البحر خلال سنة 2007، كما تبين نفس الإحصائيات عدم اقتصار هذه الظاهرة على فئة الشباب فقط حيث سجلت محاولات حرقة شاركت فيها نشاء وشيوخ وحتى الأطفال، وقد تمكنت القوات البحرية الأوروبية من إحباط عملية تسلل أكثر من 775 حراق جزائري للسواحل الأوروبية خلال نفس السنة.

لمتابعة صور فيديو على اليوتيوب لجزائريات (حراقات) يشاركن في الهجرة السرية من عنابة إلى  اسبانيا ، اضغط على الوصلة التالية:

http://uk.youtube.com/watch?v=41DUDEKEOL8

أنقر على الوصلة التالية للدخول إلى الموقع:

WWW.SBOUSSOUFA.COM

haraga_193432827.jpg 

19 ”حراقا” في قبضة حرس السواحل بوهران2008-03-02
تمكنت الوحدة العائمة ”ح.ش ”359 التابعة للمجموعة الإقليمية لحرس السواحل بوهران، مساء أول أمس، من إحباط محاولتين للهجرة غير الشرعية تم خلالهما توقيف 19 ”حرافا”، 18 منهم من الشلف وواحد من وهران.
المعلومات الواردة من مصالح حرس السواحل بوهران، أفادت بأن المجموعة الإقليمية تلقت إشارة من ناقلة بحرية أجنبية مفادها وجود 10 مهاجرين سريين يمتطون زورقا على بعد 30 ميلا بحريا شمال غربي رأس ”إيغوي” بالساحل الوهراني، وحين توجهت الوحدة 359 إلى المكان المحدد صادفت في طريق إبحارها 9 حرافة آخرين على بعد 26 ميلا بنفس الاتجاه،

harraga_latest.jpg

كشفت قيادة القوات البحرية السبت أن القوات البحرية الجزائرية أحبطت محاولات أكثر من 400 مرشح للهجرة عير القانونية، أو أنقذتهم وهذا منذ بداية السنة الجارية 2008، من بينهم 103 شخص تم توقيفهم خلال عطلة نهاية الأسبوع

2008-03-02

 أشار مسؤول خلية الاتصال بقيادة القوات البحرية  المقدم سليمان دفايري إلى أنه تم إنقاذ 419 مهاجر غير قانوني كلهم جزائريين من طرف حراس الشواطئ الجزائريين من 1 جانفي 2008 إلى يومنا هذا، من بينهم 103 شخص خلال عطلة نهاية الأسبوع الفارط. و أكد  المقدم دفايري أن المهاجرين غير القانونيين الـ 103 قد حاولوا المغامرة على شكل فرق صغيرة في السواحل الغربية للبلاد.

وقد قدمت هذه المعلومات للصحافة الوطنية في إطار إنزال المهاجرين غير القانونيين البالغ عددهم 32 شخص بميناء الجزائر بعد أن تم إنقاذهم صبيحة السبت من طرف وحدات حراس الشواطئ الجزائريين على بعد حوالي 5 أميال شمال سواحل التنس بولاية الشلف .و يتعلق بشباب يتراوح سنهم ما بين 20 و 30 سنة قادمين من ولايتي الشلف و مستغانم و قد اقلعوا من شاطئ سيدي لخضر (مستغانم)  يوم الثلاثاء الفارط على الساعة الرابعة صباحا  على متن قوارب تقليدية (مصنوعة بمادة البوليستر)  مزودة بمحركات “صغيرة” باتجاه إسبانيا.و قد تغير مسار قوارب المهاجرين غير القانونيين الـ32 نحو سواحل التنس بسبب الظروف الجوية غير الملائمة و نقص التجربة.

   haraga_latest.jpg 

وصول عجوز في الـ 63 إلى ألميريا الإسبانية مع مجموعة من الحراقة 

تمكنت عجوز في الـ63 من عمرها من الحرقة على قارب مع مجموعة من الشباب من حيها الشعبي ببوزفيل،

وأكدت أنباء محلية ان العجوز ورفقاءها من الشباب الحراقة، وصلوا بسلام إلى الضفة الاخرى، بالرغم من مخاطر الرحلة، ولم يسعد الحظ شاب معوق حركيا من تحقيق مبتغاة هو ومجموعة من أصدقائه.
كما تمكنت في حدود الساعة السابعة والنصف من نهار أمس العوامة “الحميس 358″ التابعة لقوات حراس السواحل بوهران من إفشال المحاولة الثالثة من نوعها خلال هذا الأسبوع  للهجرة غير الشرعية لـ 10 حراقة كانوا على متن زورق مطاطي من نوع “زودياك” مزود بمحرك “توماستر” ذي قوة الدفع 27 حصانا على بعد 20 ميلا بحريا شمال غرب جزر الحبيبة (أبيباس).


الحراقة ينحدرون من بلدية مسرغين ولاية وهران وعين تموشنت وقد تراوحت أعمارهم ما بين 17 و32 سنة كلهم في صحة جيدة ماعدا أحد المغامرين معوق حركيا. وحسب الضابط المكلف بالقطاع العملياتي الجهوي للإنقاذ فالحراقة قد انطلقوا على الساعة  الحادية عشر مساء من نهار أمس مستغلين الأحوال الجوية الملائمة إلا أن يقظة عناصر حراس السواحل كانت بالمرصاد تباعا للبرنامج الذي سطرته السلطات لمحاربة ظاهرة الهجرة السرية حيث وصل عدد المحاولات الفاشلة للترشح للهجرة غير الشرعية منذ مطلع السنة الجارية إلى 10 محاولات تم من خلالها توقيف 104 حراقة فيما أفادت مصادر مطلعة للنهار أن قرابة 6 رحلات للشباب المغامر تمت بنجاح آخرها المحاولة الأخيرة التي أثارت استغراب سكان بلدية عين الترك وهي إقدام سيدة متقدمة في السن يبلغ عمرها 63 سنة إلى الحرقة على متن بوطي رفقة بعض شباب حي بوزفيل الذي تقطن فيه والذين وصلوا بسلام إلى شواطئ إسبانيا بعد خوض معركة مع أمواج البحر.


والملفت للانتباه أنه يتواجد ضمن هذه المجموعة معوق حركيا بعد أن كانت الحرقة مقتصرة على أصحاب البنية الجسدية القوية الذين يستطيعون مقاومة العوامل المناخية والسباحة إلا أن ظاهرة الحرقة توسعت لتشمل نساء حوامل وعجائز ومعوقين وجامعيين وكل شرائح المجتمع حتى ذوي الشهادات العليا.
وحسب تصريحات بعض الموقوفين لجريدة النهار فإن أسباب إقدام هؤلاء على المغامرة يرجع إلى الظروف الاجتماعية الصعبة فحسب بل خاصة بعد الإجراءات التعجيزية التي فرضتها الدول الأوروبية للحصول على التأشيرة.

 06-02-2008 من مكتب وهران: ب.رضوانballon1934.jpg

    http://www.youtube.com/watch?v=FME7ieTzRZ8&mode=related&search   =http://www.youtube.com/watch?v=-CXHUSoJtBU&mode=related&search=إضغط على الرابطين أعلاه لمشاهدة تجربة الحراقةharrag1.jpgعمليات البحث لا زالت مستمرة في عرض البحر
غرق ستة ”حراقة” بشاطئ سيرايدي بعنابة
إدانة 17 حراقا بـستة أشهر حبسا في سكيكدة
2008-01-31يواصل أعوان المجموعة الإقليمية لحراس السواحل بعنابة عملية البحث عن ستة مهاجرين غير شرعيين فقدوا، ليلة أول أمس، في عرض البحر، حيث انقلب القارب الذي كان يقلهم على بعد ميلين من شاطئ وادي بقرات ببلدية سيرايدي.
 بعدما تم العثور في حدود الساعة الخامسة مساء -على القارب الذي كانوا على متنه منقلبا، وبالقرب منه سترة ووثائق هوية لأحد المفقودين الذي يحمل اسم ”ت. محمد” ويقيم بحي رفاس زهوان، ويبلغ من العمر 28 سنة.
وتشير نفس المصادر إلى أن تحرك قوات حرس السواحل جاء إثـر تلقيها مكالمات هاتفية من طرف مواطنين حول غرق قارب للحرافة في عرض البحر
.

من جهة أخرى، نطقت أمس محكمة الجنح بسكيكدة بحكم يقضي بإدانة حرافين اثنين بـ6 أشهر حبسا نافذا، و15 حرافا آخرين بـ6 أشهر حبسا غير نافذ، بعد أن تم القبض عليهم بميناء ”لافالات” بعاصمة مالطا، بعدما تمكنوا من التسلل إلى باخرة تجارية لحظة إقلاعها من ميناء العاصمة بالجزائر، قبل أن يتم توقيفهم من طرف الشرطة المالطية وتسليمهم لمصالح حراس السواحل بميناء سكيكدة.
للإشارة فإن المعنيين ينحدرون من الجزائر العاصمة وضواحيها.   
  عشرات ”الحرافة” أفلحوا في بلوغ القارة العجوز
المنطقة الغربية للوطن مهددة بانقراض شبابها
وهران:

محمد بن هدار 

الشباب الذين هاجروا سرا إلى إسبانيا وأفلحوا في بلوغ هذه الضفة من البحر الأبيض المتوسط يوحي بأن الجهة الغربية من أرض الوطن سينقرض منها العنصر الشبابي الذي يمثل الطاقة الخلاقة في بلد العزة والكرامة، إذا ما استمر الوضع على حاله، في وقت تحولوا فيه أرقام مسجلة على حصيلة شهرية أو سنوية، مدونة على قوائم مفتوحة لا أحد يدري متى تقفل. تتحدث عن عدد الموقوفين من معتزمي ”الهدة” نحو المجهول، أو عدد من تم إنقاذهم من قبل ناقلات جزائرية أو أجنبية، أو من طرف حرس الشواطئ الذين لم يعد يغمض لهم جفن منذ بروز ظاهرة الهجرة غير الشرعية، أو عن الجثث المنتشلة، والمفقودين.

وما يجعل كثيرا من الناس والمتتبعين للظاهرة يتنبأون بهذا الوضع الكارثي هو ما أفادنا به شباب من مناطق مختلفة من السواحل الغربية، على دراية بالموضوع، لأن أصدقاءهم من الحي أو القرية الذين حققوا غايتهم ووصلوا سالمين إلى السواحل الإسبانية اتصلوا بهم هاتفيا، أو علموا بخبر وصولهم عن طريق عائلاتهم التي تلقت مكالمات من أبنائها بعد بلوغهم بر الأمان في بلد يتوسمون فيه حسن الحياة. وإذا كان عدد الموقوفين في شهر جانفي الحالي قد بلغ 240 كما أشارت إليه الجهات الرسمية، فإن عدد الذين هاجروا سرا وبلغوا ساحل ألميريا في شهر جانفي الحالي على حسب المعلومات المتداولة في الأوساط الشبانية ببعض المناطق الغربية، فاق عدد الموقوفين، بحيث أنه في أرزيو لوحدها بلغ عدد المهاجرين 43 في أسبوع واحد، 33 منهم انطلقوا في ليلة واحدة، والأمر كذلك بالنسبة لبلدية العنصر الذي زاد عدد ”الحرافة” بها عن 55، وفي كل يوم يثبت اختفاء مجموعة يتبين بعد ذلك أنها في إسبانيا، وهكذا ذواليك في كل من شاطئ كريشتل بوهران، وبوزجار بعين تموشنت التي تنشط به شبكة لتهريب البشر قاطنة بالعامرية وعين تموشنت، وسواحل مستغانم، والغزوات بتلمسان التي أصبحت بعض شواطئها قبلة لأبناء هذه المدينة الساحلية التي خلت من عدد هائل من شبابها الذي يمثل الساعد القوي لها.

أسباب نجاح معتزمي الهجرة السرية يعود إلى تفطنهم بأن المغامرة التي يخوضونها تعتمد على عتاد متين، وهو ما دفع بهم إلى الاعتماد على الزوارق المطاطية، ونصف الصلبة، وكذا المحركات القوية الجديدة التي تضمن لهم الوصول، بالإضافة إلى محدد الاتجاهات ”جي بي أر أس”، مع العلم أن هذا التجهيز يكلفهم أكثـر من 100 مليون سنتيم. من جهة أخرى فإن مهربي البشر طوروا عتادهم الذي تحول إلى وسيلة نقل مضمونة كما لو أن المهاجر سيسافر في باخرة لنقل المسافرين، وهذا ما يفرض على المرشح للهرب دفع قيمة مالية تتراوح ما بين 15 و20 مليون سنتيم.

جميع الذين يتوجهون نحو ألميريا الإسبانية يقطعون اتجاها واحدا حسب برمجة جهاز رصد الاتجاهات، أو الدليل الذي يقودهم في رحلتهم، بحيث يتم إنزالهم بعيدا عن أعين حرس السواحل الإسبان، بالقرب من غابة، وبعدها يقطعون مسافة تتعدى الكيلومترين ليصلوا إلى مركز العبور ليلتحقوا بنظرائهم السابقين وينتظرون ما يتقرر بشأنهم.
بعض العاملين به يتعاملون مع بعض الفلاحين بإسبانيا ليسلموهم الشباب الذين يتمتعون ببنية قوية مقابل مبلغ من المال، بحيث يحمل الفلاح الشاب الذي يلائمه إلى حقله ويفرض عليه أشغالا شاقة مقابل مبلغ مالي زهيد دون أن يسوي وضعيته الإدارية، وذلك حتى يعيش معه عيشة العبيد دون أن يحتج على طريقة العيش، وهذا ما يجهله الشباب الذي يفكر في ”الهدّة” معتقدا بأن الحياة الرغيدة في انتظاره.

وأمام هذا الوضع الذي يهدد بانقراض الشباب الجزائري الذي سيسخر قواه لصالح بعض الدول الأوروبية العجوز دون ضمان حياة كريمة، تزداد حيرة كثير من العائلات التي تضم شبابا بطالا فاقت أعمارهم سن الزواج وبناء مستقبل في بلدهم الأم، وهو ما دفع بكثير من الأولياء إلى توجيه نداء الإغاثة لمن بيدهم الحل والربط لإنقاذ أبنائهم من شبح الهجرة السرية الذي يطارده ليل نهار.

 

ballon1934.jpg

(بسم الله الرحمان الرحيم، نحن قد هربنا من القرية وهاج علينا البحر وماناش عارفين وين رانا، قولوا للوالدين، فإذا متنا نتلاقو عند الله وإذا بقينا رانا نجيو…. تحيا الجزائر VIVE…. اللي مايديرش على الوالدين هذا ما يصرالوا.. الحرقة صعيبة تحيا الجزائر.. VIVE ALGERIE سلمولي على حياة)

هذه الجملة كتبها شاب جزائري, استقل قاربا مع عدد من أصدقائه للهروب نحو شواطئ اسبانيا, انطلاقا من ولاية عين تيموشنت , غربي الجزائر العاصمة!هذه الرسالة وجدها الدرك الجزائري مكتوبة على البالون أعلاه, بعد أن غرق القارب, وهلك صاحب الرسالة ومن معه, إثر هيجان البحر , تاركا سلاما إلى عائلته وصديقته حياة.

هذه المأساة التي حدثت بداية شهر مارس آذار من هذا العام 2007, ليست الاولى ولن تكون الأخيرة , فقبل أسبوع ألقى الدرك الجزائري القبض على مجموعة شبان  في مدينة عنابة شرقي العاصمة كانت تريد ( الحرقة) أي الهروب نحو إيطاليا! والغريب في الأمر أنه كانت هناك سيدة بصحبتهم!!وعندما ترمي نساء الجزائر أنفسهن في البحر من اجل الهروب من الوطن, فعلى أصحاب العقد والحل في الجزائر, أن يستوعبوا الرسال جيدا وإلا!!!

الخزينة الجزائرية إلى حد كتابة هذه الاسطر, تحتوي على 100مليار دولار ( مليار أكرر) , وباطن الجزائر يحتوي على البترول والغاز, والفوسفات والحديد و حتى الذهب في تمنراست أقصى الجزائر, ,, للجزائر شواطئ طويلة عريضة, وجبال وسهول للزراعة وصحراء شاسعة  وطقس جميل, ونسبة الشباب في هذا البلد تفوق 85%؟؟؟

أين الخلل من فضلكم؟؟؟؟؟

 سليمان  بوصوفه

haraga2-2003.jpg

    مدمرة أمريكية تنقذ مهاجرين غير شرعيين فروا من بلدهم الجزائر العودة إلى أرض الوطن
في حدود الساعة 19 مساء يوم الخميس والدقيقة 28 رست المطاردتان المنصف والوافي وعلى متن كل واحدة  10 حرافة وكلهم إحباط وحسرة على فشل مغامرتهم نحو المجهول، وذلك في الوقت الذي أكد فيه قائد المجموعة الإقليمية لحراس السواحل الرائد شرياك أن أفراد المجموعتين المقدر عددهم بـ 20 فردا تم إنقاذهم من موت محقق بالإضافة إلى أن أغلب أفراد المجموعتين من أحياء مدينة عنابة ما عدا شابا واحدا من مدينة القل بولاية سكيكدة، كما أنه سيتم تقديم هؤلاء الشباب لإجراء معاينة طبية ومن ثمة إعداد محضر سماع خاص بكل فرد على حدة ليتم تقديمهم أمام وكيل الجمهورية لدى محكمة عنابة صبيحة يوم الخميس الذي أمر من جهته بالإفراج عن أفراد المجموعتين مع الاستفادة من استدعاء مباشر.
سنعيد المحاولة حتى ننجح أو نموت
بعبارات فيها كثير من الحسرة والأمل ترتسم معالمها على وجهه الشاحب أكد مراد صاحب الـ 33 سنة من حي جوانو بأنه سيعيد المحاولة ثانية وثالثة حتى يتمكن من بلوغ هدفه في الالتحاق بالضفة الأخرى من المتوسط التي وبالرغم من الحصار الكبير المضروب على المهاجرين غير الشرعيين تبقى الملاذ والملجأ المفضل الذي يستهوي ويستقطب الآلاف من الحرافة سنويا هروبا -كما يؤكده مراد- من الحفرة والبيروقراطية المفروضة على الشباب الجزائري وهو ذات الموقف والرأي  الذي ذهب إليه كل من عبد القادر صاحب الـ 29 سنة متحصل على شهادة الدراسات التطبيقية في الإعلام الآلي للتسيير وكذا الشاب ’مراد’’ البالغ من العمر 25 سنة من مدينة القل وهو طالب في السنة الثالثة جامعي تخصص تسيير واقتصاد مؤكدين في سياق الحديث ذاته بأن ’الشوماج’’، الحفرة، البنعميس كلها عوامل ساهمت ودفعت بمئات الشباب إلى ركوب أمواج المجهول سعيا لبلوغ الجهة المقابلة هروبا من واقع مثقل بالمتاعب والمشاكل الاجتماعية، إذ لم يشفع برنامج المليون سكن ولا خطة خلق المليون منصب عمل ولا القروض المصغرة التي تمنحها البنوك للشباب المحظوظين، ولا عقود ما قبل التشغيل، ولا صناديق الزكاة في خدمة المعوزين ولا تصريحات الوزراء التكنوقراط وخبراء البنك العالمي وصندوق النقد الدولي المتفائلة بمستقبل الجزائر المشرق، ولا البحبوحة المالية التي تتمتع بها الخزينة المالية بفضل العائدات القياسية للنفط خلال الثلاث سنوات الأخيرة في تغيير قناعة الشباب الجزائري لتطليق حلم الهجرة والفيزا والحرفة.
 
كما لم تكبح فتوى وزارة الشؤون الدينية والأوقاف جماح الحرافة بتحريم ’الهربة’’ إلى أوروبا إلا أن كل هذا لم يمنع ’الحرافة’’ في ابتكار طرق وأساليب جديدة كان من أبرز مخلفاتها ما عرفته الجزائر من مشاهد غرق مؤثرة فيما بات يعرف برحلات قوارب الموت، كان  آخرها نهاية الأسبوع المنصرم أين تم إنقاذ في أقل من 24 ساعة بسواحل مدينة عنابة 38 حراقا من موت محتوم.
 np1.jpgharaga2043.jpgكاميرامان’ الحراقة يسلم للشروق شريط فيديو يكشف عن معسكرات خاصة للتدريب
تاريخ المقال 08/01/2008
تفاصيل مثيرة في رحلة مع “الحراڤة” من تنس إلى اسبانيا * اشتروا قاربا “للحرڤة” بـ 50 مليونا ودفع كل واحد مبلغ 60 ألف دينار تدربوا لأسبوع في تربص مغلق على شواطئ تنس وسبحوا في البحر ليلا مدة خمس ساعات دون انقطاع. في رحلة أشبه ما تكون بـ”عملية انتحارية” في عرض البحر، هكذا وصفوها لأصدقائهم بعد وصولهم إلى اسبانيا بعد يوم واحد من تفجيرات 11 ديسمبر .. كانوا ثمانية شبان أكبرهم سنا 31 سنة، وأصغرهم قائد “الفلوكة” 24 سنة، تم شراؤه بـ 60 ألف دينار واشترط عليهم أن يذهب معه صديقه دون أن يدفع ثمن “الحرڤة”، تدربوا لمدة يومين في تربص مغلق، سبحوا في شواطئ تنس لمدة خمس ساعات، ووصلتهم من اسبانيا نشرة جوية خاصة عن حالة الطقس، مع بوصلة مؤشراتها مضبوطة على درجة 310 تخص مكان الوصول بإسبانيا .. استغرقت الرحلة 13 ساعة دون أن يأكلهم حوت البحر المتوسط ..
هي رحلة ناجحة تابعت “الشروق اليومي” تفاصيلها عبر شريط مصور دام أكثر من أربع ساعات أراد من خلاله “مصطفى كاميرامان” أن يروي لقراء الشروق حكاية مغامرة ليست دائما ناجحة، لكنه أصر أن يؤكد أن أبطالها وصلوا ولكنهم لا يزالون لحد الساعة مثل الخفافيش يظهرون ليلا ويختبئون نهارا.
داخل مقهى الحراڤةكانوا أكثر من 20 شابا اختلفت مستوياتهم التعليمية واختلفت معها مشاكلهم، ودوافع “الحرڤة” لكنهم في النهاية قرروا الانضمام إلى المزاد العلني لاقتناء مجموعة الثمانية ممن سيكون بإمكانهم توفير ثمن “الحرڤة”، داخل مقهى الحراڤة في منطقةالمرسى” بتنس، بدا المكان أنيقا، اصطفوا حول مائدة واحدة يلتقطون آخر الصور من أصدقائهم ويعيشون آخر اللحظات في الجزائر.
من بين الشباب “ز . عيسى” إطار في شركة سونطراك قرر الرحيل لأن الرحلة مضمونة 100 بالمائة، يجاوره في المقعد “ح . سليمان” 24 سنة يصيح في وجه زملائه “لازم نشرو موتور جديد يكون صحيح” يقاطعه “أحمد .ن” .. المهم البنزين .. “الجميع يتكلم، يتأكدون بأن الرحلة لن تكون فاشلة، لهم معاليم في الحراڤة يديرون لهم الخطة المحكمة من اسبانيا”، يرن هاتف “محمد” .. لازم تكون البوصلة 310 بدل 320 لأن هذه المنطقة في اسبانيا محروسة “هذه آخر التعليمات القادمة من وراء البحر.. يدخل من الباب “زيان . ز” ربان الفلوكة “ياجماعة الفلوكة راهي واجدة قادمة من “ڤوراية” بتيبازة” .. يبتسم الجميع، قرروا إذن الرحيل، عددهم ثمانية ممن كان بإمكانهم جمع مبلغ 60 ألف دينار عن كل واحد.
قائد “فلوكة الحراڤة” لا يدفع ثمن الرحلة وله شروط خاصة كل شيء على ما يرام القارب تم اقتناؤه خصيصا من ڤوراية بتيبازة، يسع لـ 8 أشخاص عميق، ومن الخشب الجيد، له محرك جديد لم يتم استعماله من قبل، وهو شرط ضروري لنجاح العملية، قدر ثمن الفلوكة بالمحرك، بـ 50 مليون دفع فيه كل “حراڤ” مبلغ 60 ألف دينار .. لكن يبقى أهم شيء “من يقود الفلوكة؟”، تبدأ رحلة البحث عن القائد، يلتقون قبل أسبوع من المغامرة في نفس المقهى، لكن لا للبحث عن مواصفات القارب وإنما البحث عن مواصفات لقائد الفلوكة، يقول مصطفى: كل الصيادين هاجروا، يعرفون البحر جيدا، تم شراؤهم بمبالغ خيالية وفوق ذلك يدفعون لهم الحراڤة ثمن الرحلة”.. أخيرا وقع الاختيار وبشق الأنفس على “زيان . ز” 24 سنة يعرف البحر جيدا رغم صغر سنه، اشترط في الرحلة ذهاب أحد أبناء منطقة تنس معه ومجانا، وإلا لن يقود لهم الفلوكة ..
وطبعا شرطه وافق عليه بقية الفرقة (يظهر في الشريط شاب قوي البنية ملامح سمراء مرتديا “شاشية” من الصوف وأوصى بقية الحراڤة بأن يشتروا ألبسة من الصوف لأن الرحلة ستكون باردة جدا”. وإذا كان “زيان” نجح في افتكاك مقعد بالمجان وشرط معه ذهاب صديقه بالمجان أيضا، فإن رحلة اليوم التي ستنطلق على الساعة الثالثة صباحا اختير لها “عمر.ع” البالغ من العمر 20 سنة ولكنه “وليد البحر” عطل لشهور رحلات الحراڤة بفعل اشتراطه مبالغ خيالية لقيادة الفلوكة، لأنه كما أخبرنا مصطفى “الفلوكة عنده حصان لا تخيفه أمواج البحر”.
“بولونجي” خاص للحراڤة وزفة لتوديعهم إلى اسبانيانفس المكان مقهى الحراڤة كل شيء مرتب بقي يوم واحد، يظهرون في الشريط يحتسون القهوة، جاؤوا خصيصا لتوديع أصدقائهم، ساعات بدت وكأنها رحلة ذهاب حجاج، تأكدوا بأن كل بطاقات تعبئة الهاتف موجودة، البطاريات مشحونة عن آخرها، لكن بقي شيء .. الذهاب إلى عمي “م البولونجي”، يخبره أحد الحراڤة بأن يصنع خبزا ثقيلا ومن الشعير، أو القمح الصلب، .. إنه طعام الحراڤة، بقي التمر والحليب “… نخلوكم يا جماعة إدعونا ..
نوصلوا ونتهلاو فيكم” بحرارة يعانق صديقة يقدم له سيجارة قائلا : “اتهلا في روحك إذا كلاك الحوت ربي يرحمك وإذا وصلت إلى اسبانيا اتهلا فينايبتسم الجميع .. عقارب الساعة تصل إلى التاسعة مساء امتلأ المقهى عن آخره زفة أشبه بوليمة توديع الحجاج، حتى أن منهم من كان يوصي صديقه بأن يسلم على خالد (أحد الحراڤة الناجحين في الرحلة السابقة) .. يتصلون بمعاليم الحراڤة ما وراء البحربقيت ساعات هل تأكدت أن المكان سيكون خاليا بعد 18 ساعة” يجيبونهم نحن في الإنتظار “متنساوش” الأحوال الجوية.
داخل تربص مغلق لمدة يومين طيلة سماعنا لشريط الفيديو ظل الحراڤة يرددون كلمات تكررت كثيرا “البنزين، التمر، الحراس، البوصلة، بطاقات التعبئة، صدريات الإنقاذ والأهم محرك الفلوكة…”، كيف يحصلون عليها، طرحنا على مصطفى هذا السؤال لنكتشف أن هؤلاء الحراڤة لا ينطلقون إلا بعد تدريب قد يستغرق أسبوعا ويصل إلى شهر، يخرجون فيه على القارب الذي تم اقتناؤه في رحلة لتجريبه وتجريب مدى قوة وصحة المحرك، يستطلعون نقطة الإنطلاق يتفادون طرق إمكانية وجود حراس السواحل، والأكثر من ذلك يتعلمون الغوص لمسافات بعيدة لفترة تزيد عن خمس ساعات ليلا، وفي الظلام لأن تاريخ الوصول إلى اسبانيا سيكون ليلا وعليهم أن يبقوا على اتصال بأصدقائهم في اسبانيا لتحديد نقطة الوصول والأهم نشرة جوية خاصة.
يروي مصطفى للشروق تفاصيل التربص المغلق الذي يسبق الرحلة بيومين، يخرج فيه الحراڤة في رحلة استطلاع ومغامرة تجريبية يغوصون ويسبحون فيها لفترات طويلة ليتأكدوا من خلالها أنهم في لياقة بدنية تمكنهم من السباحة في صحة جيدة، يقومون بشراء ملابس صوفية خاصة تقي أجسادهم برد البحر ليلا.  وصلتهم نشرة جوية خاصة من اسبانيا عن حالة الطقسفي أغرب ما كنا نستمع إليه في شريط الفيديو الذي بعثت منه صور خصيصا للحراڤة عن طريق “الإمايل” من الجزائر إلى اسبانيا وبعثوا بدورهم إلى أصدقائهم في الجزائر صورا من شواطئ اسبانيا، أن رحلات ”الحراڤة ” تعتمد على نشرة الأحوال الجوية باسبانيا أكثر من نظيرتها الجزائر، يقول ”زيان. ز”.. أحوال الطقس، حسب النشرة الجوية الإسبانية، لا أمواج ومستقرة طيلة اليومين، وهو ما سيساعدنا على الحرڤة.. ” وفي جو من الضحك بدأ الحراڤة يقصون على بعضهم الرحلات الفاشلة التي اعتمد فيها أصدقاؤهم على نشرت الأحوال الجوية الجزائرية، قائلا أحدهم ”ياك مشفتوش النشرة ديال ادزاير راه ياكلنا الحوت”.  داخلالفلوكة”.. الساعة الثالثة صباحا بدا المكان مظلما كانوا يضيئون المكان بـهواتفهم النقالة، وظهرت على الشريط صور 8 دلاء بسعة 30 لترا معبأة بالبنزين، رفقة قارورات صغيرة، بها أيضا بنزين، تصل مكالمة من اسبانيا تطمئنهم ثانية ”البحر هادئ انطلقوا .. ” كانوا يبتسمون ويضحكون، منهم من كان يدخن آخر سيجارة له، بدت ملامحهم هادئة ومتعبة أيضا، يقول أحددهم ”لكاميرا مان” الحراڤةادعونا… ” يظهر على الصورة أحدهم يلوح بيده مودعا اليابسة يتابعهم عن بعد بالكاميرا، وشباب آخرون يقفون بالمكان.. بدأت أضواء القارب تختفي.. انتهى الشريط.مصور ”الحراڤة” للشروق:تابعت بالكاميرا رحلة انطلاق 5 قوارب باتجاه اسبانيا دفعة واحدة   يروي مصطفى ” كاميرا مان الحراڤ ” للشروق اليومي تفاصيل مغامرة انطلاق خمسة قوارب دفعة واحدة من نفس شاطئ رحلة النجاح المؤخرة التي استغرقت 13 ساعة، يتحدث عن ليلة مغادرة القوارب قائلا: كان كل قارب يحمل 8 أشخاص قبل الوصول إلى اسبانيا كل قارب أخذ مسارا معينا، لكنهم ظلوا متباعدين وعلى اتصال بفضل الهاتف النقال، الرحلة نجحت بالوصول إلى الشاطئ، لكن للأسف تم إلقاء القبض على قاربين من طرف حراس الشواطئ، وتابعت بالكاميرا صور حالات من أصدقائي ممن هم الآن في اسبانيا أتذكر رحلة محمد 23 سنة لديه حافلة ذهب إلى اسبانيا، لكنه للأسف تم إلقاء القبض عليه من قبل حراس السواحل في اسبانيا وأعادوه إلى أرض الوطن، لكنه أصر على الحرڤة ليختار نقطة أخرى ونجح في المحاولة الثانية بأعجوبة فر فيها من حراس السواحل، لكنه للأسف أخبرني عن طريق “الإمايل” أنه يعيش مثل الخفاش لا يظهر إلى في الليل.ـــــــــــــ / فharaga1.jpg  مئة وسبعة مهاجر غير شرعي يحاولون الوصول 

الى أوروبا ليلة رأس السنة

 

 

1- يناير -2008

 

 07:30:00

النهار  تمكنت فرق حرس السواحل من توقيف 52 مهاجرا غير شرعي من جنسية جزائرية ومالية عندما كانوا يحاولون الوصول الى السواحل الاسبانية. و إفشال 4 محاولات للهجرة غير الشرعية وذلك ليلة الأحد إلى الاثنينبعرض سواحل كل من وهران، الغزوات ومرسى بن مهيدي بولاية تلمسان.
وتمكنت فرق حراس السواحل التابعة للواجهة الغربية للبحرية الجزائرية بوهران عن إيقاف 41 شخصا من بينهم 3 رعايا ماليين في ثلاث عندما اعترضت سفينة السواحل قاربا كان على متنه 13 مهاجرا سريا كانوا متوجهين نحو السواحل الاسبانية بولاية وهران ، كما تمكنت سفينة أخرى للقوات البحرية من إيقاف 14 حراقا قبالة السواحل الوهرانية أبحروا من منطقة كريشتل.كما تم توقيف 14 حراقا منهم ثلاث رعايا ماليين.كانو على متن زورق ثالث .
وبولاية تلمسان تمكنت فرق حرس السواحل يوم الاثنين من افشال عملية ثانية للحراقة انطلاقا من شاطئ مرسى بن مهيدي وإيقاف 11 مرشحا للهجرة السرية أغلبيتهم من ولاية الشلف واثنان من الغزوات وذلك على الساعة الثانية صباحا من طرف حراس السواحل بالغزوات.وحسب مصادر أمنية فإنه تم اكتشاف مجموعة الحراقة الذين انطلقوا من شاطئ بيدر ببلدية مسيردة الفواقة على الواحدة صباحا على متن زورق صغير. تتراوح أعمارهم ما بين 20 و38 سنة تم اكتشافهم من طرف حرس المراقبة لمرسى بن مهيدي وقد صرح المرشحون للهجرة غير الشرعية لدى إيقافهم أنهم دفعوا مبلغ 80 ألف دينار عن كل واحد لأحد المهربين من مغنية وأخ له يقطن بالشلف. وقد تم حجز الزورق وتقديم الحراقة الـ 11 في نفس اليوم أمام العدالة التي أمرت بإيداع سائق الزورق والمرشد وهما من الغزوات رهن الحبس المؤقت في حين استفاد الباقون من استدعاءات مباشرة.
وقال عدد من الحراقة الموقوفين ل “النهار” أنهم حاولوا مغافلة حراس السواحل بمناسبة رأس السنة الميلادية وأنهم اعتقدوا أن الاجراءات التمنية ستخف بهذه المناسبة خاصة في الجانب الاسباني اضافة الى أن الظروف المناخية المواتية واحتفالات أعياد نهاية السنة ، وأوضح أحد الحراقة و هو من ولاية” شلف” انه فضل المغامرة .
وبذلك يكون عدد الحراقة الذين تم توقيفهم خلال شهر ديسمبر الماضي بولاية وهران قد وصل إلى 90 حراقا اضافة الى عدد الوصول إلى ضفاف إسبانيا.
وكانت المصالح الأمنية بولاية وهران بالتنسيق مع فرق حراس السواحل قد اتخذت إجراءات صارمة من شأنها تضييق الخناق على الحراقة تحسبا لاغتنامهم مناسبة الاحتفالات برأس السنة الميلادية للالتحاق بالضفة الأخرى من المتوسط.
وكان تقرير لقيادة حرس السواحل نشر يوم السبت الماضي قد كشف عن توقيف 1500 مهاجر غير شرعي في عرض المياه الجزائرية خلال سنة 2007.
 

 

 

 

 

 

  

 

 

 

 

 

 

 

جامعيون ”حراقة” على متن قارب وزارة التضامن
رحلة الموت تحت الرعاية السامية لرئيس الجمهورية
   
   

 

كاد ”المعلم قرنيط” إلغاء الرحلة رافضا أن يحمل القارب لافتتين اثنتين أحضرهما الجامعيون الستة خصيصا لهذه الرحلة وإعطائها ميزة خاصة مبرمجة تجاه سردينيا انطلاقا من شاطئ البطاح بالطارف، وهي الرحلة التي حضرتها ”الخبر” بداية من الساعة العاشرة ليلة الخميس إلى الجمعة، وعشنا فيها المشاهد التراجيدية التي استرجعت فينا حقيقة مآسي الشباب.
 وصلنا شاطئ البطاح في الموعد المحدد ولبضعة دقائق ترصدنا الإشارة الضوئية المنتظرة فكانت من أدغال وادي مفراغ الذي يصب في البحر، أين ركن ”المعلم قرنيط” القارب وتأكدنا بأنه واحدا من ”قوارب وزارة التضامن” الذي وزعته على شباب سكان سواحل الطارف سنة .2001
المكان حالك الظلام وبصعوبة تقفينا مسالك الوحل المجاورة لوادي مفراغ باتجاه الشاطئ الرملي، أين يقبع الجامعيون الـ6 وقد جمعوا كل المعطيات العلمية عن الأحوال الجوية وقد سجلوا ضعف الرؤية مع التيارات البحرية ليلة الخميس إلى الجمعة، والتي كانت ساخنة الأجواء بفعل الحرائق المشتعلة في أغلب الجبال الغابية للولاية، بين موقع الرسو للقارب على حافة الوادي وشاطىء البطاح مكان الإقلاع زهاء 200 متر، عند الساعة العاشرة و50 دقيقة ليلا بدا شبح القارب يتحرك بالمجداف وسط الظلام يقترب إلى مصب الوادي في البحر، وعلى متنه ”المعلم قرنيط” الخبير في البحر والمعدات البحرية، كان القمر يقترب من شكله البدري في كبد السماء بلون أصفر مائل للاحمرار بفعل تلبد السماء بدخان الحرائق، فكان ضياؤه غير كاف للرؤية، المعلم قرنيط الوحيد المرخص له باستعمال مصباح البطارية راح يراقب ما يحمله الجامعيون فردا فردا فوقع شعاع المصباح على لفتي قماش أبيض أمر بفتحهما فكانت الأولى لافتة لجملة باللغة الإنجليزية ”رحلة الموت تحت الرعاية السامية لرئيس الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية” بينما حملت الثانية جملة في شكل سؤال ختم بعلامتي استفهام وتعجب ”احتياطي الصرف 100 مليار سنتيم لمن؟”، ثارت ثائرة المعلم قرنيط رافضا ربط الرحلة بالمتاهات السياسية وهدد بإلغاء العملية وإعادة القارب إلى موقعه تحت أدغال غابة ضفاف وادي مفراغ، ولم يجد الجامعيون ”الحرافة” من خيار إلا التنازل عن اللافتتين القماشيتين. كان زادهم ”الغرس” والمياه والوقود والحالة الجيدة للقارب والمحرك تضمن الوصول إلى الضفة الأخرى في ظرف 18 ساعة، والأهم من ذلك تجاوز حدود المياه الإقليمية والدخول في الرواق الدولي يعد نجاح الحرفة بنسبة 50 بالمائة.
غدا في الصباح ستجدون أنفسكم في سواحل إيطاليا
كانت عيون الجامعيين الستة صوب سطح مياه البحر البعيد في الأفق تقرأ ألف سؤال مع التخوف بكثير من التخوف للطريق البحري مجهول العواقب، فيتدخل المعلم قرنيط ليطمئن الجماعة فقال بلغة الواثق قبل ساعة انطلق من شاطئ سيدي سالم بعنابة قاربان وثالث من من شاطئ طوش بنفس المدينة، وهذه الصبيحة وصل 30 شابا إلى سواحل سردينا، ويضيف، غدا عندما يبزغ الفجر ستجدون أنفسكم على مشارف سواحل إيطاليا ويختم هيا نتوكل على الله كلنا نحب الجزائر وطنا لا بديل عنه، ولكن حولوه رمادا وجعلونا حطبا لشراهة نيران الفقر.
ونحن نتابع هذه المشاهد التراجيدية تراجع في ذهننا شريط ما قرأناه وكتبناه بأيدينا من مقالات صحفية عن مظاهر الفساد والحفرة والإقصاء والتهميش والفقر المدقع، بما فيها التي مستنا في سياق متاعب المهنة، قبل هذا وذاك وفي الوقت الذي كان فيه المعلم قرنيط يعد آخر اللمسات على قارب الرحلة، سألنا الجامعيين الحرافة كم كلفت الواحد منهم فكان الجواب كما هو معمول به لدى جميع الحرافة 8 ملايين سنتيم، فسألنا بأن المبلغ كاف وقابل لاستثماره في مشروع ما، ضحك الجميع من سخافتي على حد تعبير أحدهم وقال ومن يسمح لك بالاستثمار وكيف تسدد الضريبة التي يميل ثقلها على الضعفاء ويسقط أداؤها عن الأثـرياء في سوق مليئة بالمتناقضات ومعدومة من بسط سيادة القانون.
وسألت مستسمحا معرفة هويتهم واختصاصاتهم الجامعية فكان البادئ سمير، 32 سنة، محاسبة واقتصاد ضحية مقلب إداري لكونه حاول اكتشاف ثغرة مالية في مؤسسة عمومية اشتغل بمصالحها لمدة 9 أشهر، وعبد السلام، 27 سنة، علم الاجتماع فرع الثقافة التي بحث عنها ولم يجد فيها إلا الرداءة والأبواب الموصدة في وجهه.
 كمال، 22 سنة، خريج جديد في الكيمياء يريد عدم تضييع سنوات شبابه في البحث عن منصب مفقود، السعيد، 23 سنة، مهندس فلاحي فاقد الأمل في محيطات فلاحية بور وعقيمة على مدار السنة، شمس الدين خريج مهندس في الري رفضت البنوك تمويل مؤسسته المصغرة كمقاول في الأشغال العمومية، وأخيرا مراد، 28 سنة، خريج معهد الحقوق والعلوم الإدارية يختم بأنه يبحث عن حق ضائع في بلد يفتقر إلى دولة القانون، وجميعهم من سكان دوائر الجهة الغربية لولاية الطارف.
كانت الساعة تشير إلى الدقيقة العاشرة بعد منتصف الليل، بمعنى أن إقلاع الرحلة تأخر لأكثـر من ساعتين بسبب الخلاف على شعارات الرحلة التي تخلص منها المعلم قرنيط حرقا في آخر المطاف، وعلى مسافة نصف ميل بحري بعرض الساحل تحرك القارب بمسافريه الحرافة في صمت الليل تدفع المجاديف، وما أن غاص في عتمة سطح البحر حتى سمعنا صوت المحرك وتراءت لنا الأخاديد البيضاء لتموجات المياه الناتجة عن قوة الدفع وسرعة القارب..
 أما نحن فقد عدنا من حيث أتينا أين كانت سيارة صديقي ”الفرود” تنتظرني عند جسر وادي مفراغ.
في مساء اليوم الموالي وصلتني مكالمة هاتفية من كمال أكد وصول جماعته بخير وهم في استراحة بأحد مراكز الإيواء للصليب الأحمر بعد إجراءات أمنية، وأضاف بأن مرافقهم السعيد حول إلى مصلحة استشفائية إثـر إصابة بالدوار والحمى.. كنت أعتقد بأني بطل ترصدي وحضوري لرحلة الحرافة فتفاجأت بما يتداول بالحي الشعبي الذي أقيم فيه بالذرعان بأن ذات الليلة الفاصلة بين الخميس والجمعة الأخيرين كانت أروقة البحر باتجاه إيطاليا مفتوحة على مصراعيها ووصل عدد الحراقة 36 على متن 5 قوارب انطلاقا من الساحل البحري بين عنابة والطارف، وبدا الأمر عاديا لدى أهالي الحرافة، بل وأصبح مفخرة وعلامة رضا وسعادة عندما تطأ أقدام الحرافة الضفة الشمالية للبحر المتوسط.   

أكثر من 600 مهاجر جزائري استقروا بسردينيا منذ بداية السنة
تاريخ المقال 25/08/2007
أكثر من 600 مهاجر سري جزائري دخلوا سردينيا الايطالية مند بداية السنة مما أثار مخاوف السلطات المحلية و السكان من أن تصبح الجزيرة قبلة للمهاجرين غير الشرعيين كما هو حاصل بجزيرة لامبيدوزا بجنوب صقلية. وقد أفادت وكالة رويتز أمس السبت نقلا عن رئيس شرطة جزيرة سردينيا الايطالية أن قوات حرس السواحل و قوات لاغوارديا ( الدرك) قد أحصت 634 مهاجر سري جزائري استطاعوا دخول سردينيا مند بداية السنة. و قال رئيس شرطة سردينيا انتونيو منغانيلي أن هؤلاء المهاجرين غير الشرعيين الجزائريين قد وصلوا شواطئ سردينيا عبر عدة دفعات مند جانفي تمكنوا بعدها من الاستقرار في عدة أماكن بالجزيرة قبل أن ترصدهم مصالح الأمن و تضعهم في مراكز إيواء مؤقتة.
و أكد السيد مانغالي أن هذا العدد يبين تزايد توافد المهاجرين الجزائريين إلى سردينيا مقارنة مع السنة الماضية في الوقت الذي تشير فيه الأرقام الرسمية الايطالية أن عدد المهاجرين السريين القادمين إلى الشواطئ الايطالية قد انخفض بنسبة 30 بالمائة على المستوى الوطني .
و اعترف بعض المسؤولين الرسميين بسردينيا أنهم لم يكونوا يتوقعوا دخول مثل هذا العدد من المهاجرين الجزائريين إلى أراضي الجزيرة في الوقت الذي قام فيه حرس السواحل بإحباط عمليات إنزال للمئات من القوارب مند بداية السنة .
و كان حراس سواحل سرديينا بداية الشهر قد انقدوا حياة 23 مهاجرا سريا جزائريا ا من أصل 117 مهاجر سري وصولوا إلى الجزيرة المشهورة بشواطئها الخلابة التي تجلب غالبا السياح الأثرياء القادمين من أوروبا الغربية و الولايات المتحدة. كما افادت وكالة انباء الايطالية “انسا” أن 64 مهاجر سري جزائري قد وصلوا الأسبوع الفارط إلى شواطئ الجزيرة

الأستاذ في علم الاجتماع ناصر جابي يحلّل الظاهرة في حوار لـ”الخبر”
  ”الحرافة” ينظرون إلى الجزائر على أنها ”تيتانيك” كبير
   
   

 

  أكد الأستاذ، ناصر جابي، في هذا الحوار المتعلق بتزايد ظاهرة ”الحراقة” في الجزائر، أن قوافل المهاجرين السريين التي تعبر البحر الأبيض المتوسط باتجاه أوروبا، ما هي إلا دليل على اليأس الذي يعيشه الشباب الطامح إلى حياة أفضل،
 إذ أصبحوا يفضلون المغامرة مع احتمال الموت في عرض البحر على البقاء في وضع يرونه لا يطاق، وكأنهم يقولون ”الموت ولا البقاء في الجزائر”·
ما هو التفسير الذي يمكن تقديمه لظاهرة ”الحراقة” التي ازدادت أخيرا بشكل مقلق في أوساط الشباب الجزائري؟
لا يمكن تفسيرها إلا بشيء واحد، وهو أن حالة اليأس لدى الشاب الجزائري بلغت درجة قصوى· فهذا المؤشر (اليأس)، جعل الكثير من شبابنا يفضلون المغامرة مع احتمال الموت في عرض البحر على البقاء في وضع أصبح يراه لا يطاق· وكأني بهؤلاء أصبحوا يقولون الموت ولا البقاء في الجزائر·
والغريب في الأمر أنني قرأت مؤخرا أن احد معتقلي غوانتانامو طلب عدم تسليمه للسلطات الجزائرية، مفضلا الذهاب إلى أي بقعة في العالم على العودة إلى بلده· فعندما تقرأ خبرا كهذا، لا بد أن تقول إن الجزائريين وصلوا فعلا إلى مرحلة القنوط· علما أن الظاهرة أصبحت تمس أيضا الفتيات·
وماهي الأسباب التي تدفع بشبابنا إلى المغامرة، رغم خطورتها على حياتهم؟
بالتأكيد هي متعددة ومتشعبة، ويمكن حصرها أساسا في الأوضاع الاقتصادية المزرية التي أصبحوا يعيشونها، دون بروز أي آفاق لمستقبلهم الذي يرونه مجهولا، في ظل الفشل الذريع التي عرفته الإجراءات السياسية الخاصة باستقطاب الشباب، وعدم قدرة الأحزاب أو حتى الجمعيات على التكفّل بمشاكلهم·
إذن يمكن اعتبار أن هؤلاء أصبحوا يرفضون واقعهم المعيشي باختيارهم مسلك الهجرة غير الشرعية حتى وإن كان على حساب حياتهم؟
هذا ما كنت أقصد فعلا، فالهجرة السرية التي أصبح يعتمدها شبابنا اليوم، ما هي في الواقع سوى وسيلة تعبير أخرى، على غرار الحركات الاحتجاجية التي قاموا بها خلال السنوات الأخيرة، والتي كانوا يعبرون من خلالها عن رفضهم لواقعهم المعيشي من خلال حرق عجلات السيارات وغلق الطرق واحتلال البلديات وغيرها·
ففي هذه الحالات يستخدم هؤلاء العنف كوسيلة رمزية· ولانستثني في وسائل التعبير تلك أيضا البروز اللافت لظاهرة الانتحار التي تفاقمت في أوساط شاباتنا وشبابنا، أو انتشار استهلاك المخدرات الذي بلغ ذروته مؤخرا· وهما في رأيي وسيلتان للتعبير عن رفضهم للواقع أو بالأحرى طريقة للهروب منه سواء عن طريق الاستهانة بالحياة أو بالتقوقع عن طريق تناول المخدرات·
من جهة أخرى يجب أن نذكر بأن ظاهرة الهجرة السرية فيها عنصرين، الأول هي المجتمعات المنتجة للهجرة، وهي التي يعاني فيها الفرد من ضغوط تدفعه إلى تغير وطنه، والثاني هو المجتمعات المستقبلة والتي يرى فيها المهاجر الحل الممتاز والوحيد لوضعه· وهنا نقول بأن الهجرة تكون دوما مرتبطة بحد أدنى للضغط·
وعن الروابط الأسرية، والتي نرى بأن الشاب عندما يقرر الهجرة وبالطريقة التي يعتمدها الآن، يتخلى عنها وأصبحت لا تؤثر فيه، مقارنة بما إذا تحدثنا عن الروابط العائلية أو غيرها من الروابط التي من شأنها التأثير في حالة الأفراد، والتي يرى فيها هذا الأخير أساسا في بناء حياته· فاليوم الشاب الجزائري الذي يقبل على الهجرة السرية لم تعد تشكل له هذه الروابط أهمية في مستقبله ولا حتى حاضره، فمن هنا يجب محاورة الشباب لمعرفة دوافع التي تجرهم، أكثر فأكثر إلى الهجرة واليأس من واقعهم·
 فاللجوء إلى ”الحرافة” هو نتاج اقتناعهم بكون كل إمكانيات التغيير أصبحت موصدة· وبالتالي يبقى – في رأيهم ـ أمر المغامرة بالاعتماد على الحلول الفردية المتمثلة في الهجرة إلى الخارج، كوسيلة مثلى·
يدفعهم إلى ذلك أيضا، تجارب من سبقوهم وحكايات نجاحاتهم في تجربة العيش بالخارج؟
نعم·· لكن ما يمكن أن أشير إليه في هذا الإطار، هو كون هؤلاء الشباب المغامرين يرون فقط النماذج الناجحة ولايرون الموتى والفاشلين·
هل للفشل السياسي في الجزائر دور في تضاعف إحصائيات الهجرة غير الشرعية؟
أكيد أن حالة اليأس التي يعيشها الشاب اليوم، من بين أسبابها الفشل السياسي؛ كون الشباب في البلاد حاولوا على مر العقود بشتى الوسائل تحقيق التغيير؛ حيث انخرط معظمهم في الحركات والجمعيات والأحزاب السياسية من أجل تغيير النظام· ففي بداية التسعينيات أنخرط الشباب في الحركات السياسية الإسلامية، رغبة منهم في الوصول إلى حل، ثم سجلنا في الفترة الأخيرة دخول نفس الفئة في حركات احتجاجية، من الشمال إلى أقصى الجنوب· حيث حاول الشباب  استعمال العنف بطريقة رمزية بحرق عجلة مطاطية، أو رشق الهيئات الرسمية بالحجارة، للتعبير عن تذمرهم من الوضع والسياسية التي تتولى أمورهم· وهذا ما أطلق عليه اسم ”الحركة الاحتجاجية في حالة خام”·
وبهذا وصلنا إلى مرحلة فشل الحلول الجماعية، حيث فشلت الأحزاب السياسية والحركات الجمعوية، في استقطاب الشباب· والدليل الثاني هو لجوء نفس الفئة إلى الانضواء تحت التنظيمات الإرهابية معتقدة أن في استعمال السلاح والعنف جدوى في إحداث التغيير·
ومن هنا لجأت ذات الفئة إلى الحلول الفردية، كونها توقفت عند خلاصة ثابتة وغير قابلة للتغير، وهي أن إمكانيات التغيير موصدة في الجزائر، ويجب البحث عنها بعيدا عن حدود الوطن، أو حدود نفوذ هذه السياسة·
وهل من آفاق؟
لا بد من تغيير السياسات، ولم لا القيام بدراسات جدية واسعة ومتنوعة قصد التدقيق في جملة المشاكل التي يعيشها الجزائريون· وأعنى أن القيام بهذا ليس من أجل المعرفة النظرية فقط، بل يجب الاعتماد عليها لوضع سياسات جديدة تخص هذه الفئة· وذلك عن طريق مشاركة السلطة والأحزاب والعائلة· ولابد ايضا من محاورة هؤلاء الشباب لمعرفة الأسباب وقراءتها بطريقة ذكية·
وإذا كان لا بد من وضع سياسة ناجعة في هذا الصدد، فلا بد أن تتفتح على الشباب، وألا تعتمد على سياسة الهروب إلى الأمام والاعتماد على أرقام خيالية في تفسير الواقع، في وقت يرى فيه هؤلاء الشباب أن كل ما يصرح به يعتبر تزييفا· ففي رأيي أن الوزير الذي يقول أن الدولة تمكنت من خفض نسبة البطالة من 27 بالمائة إلى حدود 13 بالمائة لا يمكن مجازاته إلا بترشيحه لنيل جائزة نوبل في الاقتصاد·
ألا ترى أن الدولة أمام مشكل حقيقي في ظل صعوبة إقناع هؤلاء  بالبقاء في الجزائر؟
صراحة أقول أن الجزائر أصبحت تبدو لهؤلاء ما بشبه ”تيتانيك” ضخم· ومع ذلك فالسلطة لا تزال حساسة لهذا الموضوع، الذي يجب أن الإسراع في طرحه للنقاش· وأؤكد في هذا الصدد أن ترك الظاهرة تدخل خانة ”الابتذال” وكثرة الكلام عنها دون علاجها، سيجعلها مع مرور الوقت تصبح جزء من الحياة اليومية وكأنه قدر محتوم ”تماما مثل ظاهرتي استهلاك المخدرات أو الانتحار”.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 ب·زينب/م·عزيز

PH/ DjazairNews

 

 

 

 

الطريق السريع لأفواج الهجرة السرية إلى إسبانيا

حرافة إلى الموت عبر زوارق صيادي وهران ودلس

عشرات من الشباب الجزائري يحلمون أن يحطوا رحالهم بأرض الأحلام، أوروبا، بطريقة شرعية أو سرية··· على متن طائرة بوينغ للخطوط الجزائرية، أو  عبر زودياك ”قارب” الموت لأحد الصيادين  اليائسين  بشواطىء وهران أو دلس··· فبعد الفشل في شراء تأشيرة العبور إلى أوروبا قد يلجأ بعض الشباب إلى المخاطرة بحياتهم هروبا من الواقع ومعاناة المعيشة التي يشهدونها يوميا في أرض الوطن··

 رفيق زناز، مراسل الجزائر نيوز من إسبانيا

وبالطبع تبقى الشواطىء الإسبانية مرسى للقوارب الهزيلة لحرافة الجزائر كما يسمونهم هنا، أو مسافري البالير، فقد نجح منذ حلول  فصل الصيف عشرات الشباب في الوصل إلى شواطىء، ألميريا، جنوب إسبانيا أو إلى جزر الباليار التي تبعد بحوالي 250 كيلومتر عن الشواطىء الجزائرية، مسافة قريبة غير أنها كافية للوصول إلى الموت بطريقة مرعبة كما حدث للبعض، والإحصائيات تشير إلى وفاة العشرات أكلهم الحوت ولم يعثر حتى على جثثهم قبل أن تحط أقدامهم في بلاد يقطنها أزيد عن 50 ألف جزائري بطريقة شرعية، إضافة إلى حوالي 15 ألف بدون أوراق كلاهما يعيش ظروف الهجرة الصعبة، من مشكل السكن والشغل إلى العنصرية بسبب الإرهاب والعنصرية لاسباب اخرى·· 

      جزر البليار قبلة الحرافة :

جزر، الباليار، كانت خلال أعوام الحرب الأهلية الإسبانية نهاية الثلاثينات معبرا لفرار الجمهوريين الإسبان إلى الجزائر، هروبا من  ضغط وعنف الحزب الوطني، كما كانت  الطريق المفضل لمهربي السجائر خلال عدة سنوات واليوم هي منطقة سياحية متكونة من عدة جزر صغيرة أهمها، مايوركا، التي تعد قطبا للسياحة الإسبانية·· كما صارت خلال الأشهر القليلة الماضية معبرا للحرافة الجزائريين·

يقول الرئيس المنتدب لجزر البليار ”رامون سوسيا” أن منذ إنطلاق فصل الصيف تم  رصد وصول حوالي 60 مهاجرا غير شرعي  إنطلاقا من السواحل الجزائرية، وبالضبط من منطقة دلس أو تيبازة وذلك نظرا لقرب المسافة التي تفصل الضفتين، والتي تقدر بحوالي 250 كلم وصفها المسؤول الإسباني  بـ”الطريق السريع” الذي يسمح لقوارب الزودياك ذات محركين بالوصول في ظرف 20 ساعة من الجزائر إلى إسبانيا، وفي أغلب الأحيان تحمل هذه الزوارق محركين يفوقان قدرة زوارق حراس الحدود·

ولا يستبعد أن تكون جزر البليار الطريق الجديد للمهاجرين غير الشرعيين الذين يحاولون الدخول إلى أوروبا عن طريق إسبانيا، حيث تم إيقاف حوالي 40 شخصا خلال الأسابيع القليلة الماضية من قبل أجهزة أمن الشواطىء الإسبانية، والتي خصصت خلال مطلع فصل الصيف أجهزة رادار وكاميرات، وقوارب حراسة للحدود من أجل محاولة التخفيف من الظاهرة، غير أن  الحرافة لم يتراجعوا ويحطوا من عزمهم  في محاولاتهم الخيالية، حيث تم العثور على عدة قوارب في مناطق ”تاب فيا” السياحية وبـ ”يلينكس” و”كاب بون” و”سانتا ني” اقليم مايوركا، دون ركابها بعد أن قاموا بتخريبها

و مغادرة الجزيرة إلى مناطق إسبانية أخرى، وعلى رأسها مدينة فالنسيا الساحلية، غير أنه منذ حولي شهر تم القبض على 34 شابا جزائريا تراوحت أعمارهم ما بين 18 و32 عاما عندما كانوا يحاولون السفر من بالما دي مايوركا إلى فالنسا عن طريق شبكة الخطوط الجوية الداخلية، حيث تم تحويلهم إلى المركز الدولي للهجرة بمدينة برشلونا  من أجل القيام بإجراءات طردهم إلى الجزائر·

يقول ”فيرناندو الروبيو” رئيس الكتلة البرلمانية للحزب الشعبي الباليار، والذي يحوز على أغلبية الحكم الإقليمي بالجزيرة، أن حكومة الحزب الإشتراكي المركزية وراء تنامي ظاهرة الهجرة غير شرعية في  مختلف المناطق الإسبانية ابتداء من جزر الكناري إلى ألميريا وصولا إلى جزر الباليار، ولا يخفي علينا خطورة  الظاهرة، والتي وصفها بالمرعبة والمهددة لحياة الشباب الحالم بالوصول إلى أرض اوروبا، ويقول ”نحن نعيش دراما وطنية ودولية، فيوميا نشاهد على شاشات التلفزيون حالات غرق جماعي لأشخاص قادمين من إفريقا عبر قوارب الموت إلى جزر الكناري مرورا من المغرب أو موريتانيا، فالأمر ليس بالبسيط، وعلى الحكومة المركزية أن تعيد برمجة سياسة الهجرة ومراقبة الحدود إضافة إلى إتفاقياتها الثنائية مع دول المغرب العربي من أجل مراقبة الهجرة السرية·

ويقول رئيس الكتلة البرلمانية أن مافيا الهجرة غير الشرعية عن طريق الجزائر، قد عادت إلى إستخدام طريق جزر الباليار بعد تشديد المراقبة على عبور الجزائريين إلى التراب المغربي، وتصل  إلى إسبانيا عن طريق قوارب هزيلة أغلبها ينتهي بالغرق قدوما من شواطىء دلس ووهران”· ويضيف قائلا ”نرتقب أن تقوم الحكومة المركزية بالتعاون مع السلطات الجزائرية من أجل مواجهة هذا الواقع المر ليس فقد بإبرام معاهدات أغلبها لا يطبق”·

وعلى جانب آخر اتصلنا بمصالح وزارة الداخلية لمعرفة آخر المستجدات حول مكافحة هذه الظاهرة ليس فقط بالتعاون مع الجزائر بل مع المغرب  كذلك، فحدثنا أحد المسؤولين قائلا بأن هناك مستجدات خلال الأسابيع القليلة القادمة في إطار إقامة لجنة تعاون مشتركة بين البلدين لدراسة  الوضع، في الوقت الذي تبقى الأداة الوحيدة للتخفيف من حدة هذه الظاهرة، منحصرة في مراقبة الحدود من قبل حراس سواحل البلدين  وتشديد العقوبة القانونية على المافيا، في الوقت الذي تم عقد مؤتمر للهجرة بين المغرب وإسبانيا بضواحي مدريد قبل أسبوع  من اجل الوصول إلى اتفاقيات جديدة لردع هذه الظاهرة غير أن المسؤولين الإسبان إلى حد الساعة يرون بأن أزمة الحرافة أو الباتيرا مقصدها المغرب قبل الجزائر·

لقد وصلنا ····ها·· نحن هنا

الناجون من المغامرة قد يصلون إلى شواطىء أندلوسيا جنوب إسبانيا أو إلى جزر البليار، قادمين من شواطىء دلس او تيبازة الغزوات، إلى جانب مناطق من المملكة المغربية في إتجاه جزر الكناري بالمحيط الاطلسي، غير أنه قد سجل خلال العام الماضي غرق وإختفاء حوالي ألفين شخص من مختلف الجنسيات الإفريقية  والمغاربية، نظرا لتقلبات الطقس والبحر في المحيط الاطلسي على وجه الخصوص، في الوقت الذي تبقى فيه سواحل البحر الأبيض المتوسط مفضلة عند الحرافة 

والمافيا التي ترافقهم، لأنه بحر هادىء في فصل الصيف،  يمكن الإبحار فيه، وقد إستعانت أجهزة الأمن ومراقبة الحدود الإسبانية بعشرات الرادارات والزوارق لمراقبة وردع الظاهرة، غير أن الأمر صعب وغير كافي في نظر المسؤولين لمواجهة الكارثة، فالمراقبة قد شددت على إقليمي سبة ومليا  اللذين شكلا سابقا ممرا لحرافة إفريقيا والمغرب العربي·

خطوات الحراف المزهور  بعد وصوله

الخطوة الأولى: التخلص من المركب عن طريق تخريبه دون حرفه لكي لا يلفت إنتباه سلطات الأمن، وهي عملية جماعية يقوم بها الفوج الحارق، يرتدي الناجون إن صحت تسميتهم ملابس جديدة  أو نظيفة بعد التخلص من تلك المبللة التي صاحبتهم طوال رحلة البحر القاسية·

الخطوة الثانية: البحث عن مكان للمبيت، إن داهمهم الليل، وذلك ما يحدث في 99 بالمائة من الحالات، لأن قائد المركب قد قام بدراسة زمنية من أجل الوصول ليلا إلى الشاطىء الإسباني حتى لا يلفت إنتباه مرتادي الشاطىء من سواح وعناصر فرق الأمن·

الخطوة الثالثة: البحث عن مكان في الغابة للمبيت والأكل  والشرب بعد معاناة السفر، والذي في أغلبه يتراوح بين 22 و28 ساعة·

الخطوة الرابعة: التوجه الإنفرادي او الثنائي إلى محطة الركوب البري للخروج من المنطقة، وهنا كل واحد وإتصالاته ”يعوم بحرو”·

نهب و سرقة···  حياة  الحراف الجديد؟؟

الواقع بإسبانيا وأوروبا قد أصبح جد صعب مقارنة بالعشرية الماضية، ففي أغلب الأحيان قد يلجأ الحرافة أو بصفة عامة الأشخاص غير الحاملين لوثائق بإسبانيا إلى الإنخراط في جماعات منظمة أو غير منظمة للسطو والنهب والسرقة من أجل كسب القوت كما يقول البعض منهم، مفضلين البقاء في مأساة الغربة ومخاطر الإعتقال والطرد على العودة إلى أرض الوطن، وفيما يتعلق بالحرافة المغاربة فأغلبهم مدانون بثمن العبور إلى إسبانيا، والذي يتراوح ما ببين 3000 و5000 أورو، الأمر الذي يجعلهم في قبضة مافيا الهجرة، وعليهم  إرجاعه في آجال محددة، وفي حالات أخرى إرجاعه إلى أحد الأهالي الذي دعم العملية ماليا، ومن جانب آخر يختلف الأمر مع الحراف الجزائري الذي في أغلب الأحيان هو شاب تحرك بمختلف الطرق القانونية وغير القانونية للحصول على ثمن ركوب الباتيرة أو القارب، ولا يحمل هم التعامل مع مافيا أو إرجاع ديون، غير أن أغلبهم يقعون في شبكة الإنحراف نظرا لصعوبة الحصول على وثائق الإقامة إن لم نقل إستحالتها،

و بالتالي عدم التمكن من العمل أو حتى تاجير غرفة للنوم، أو فتح رصيد بنكي إلى غير ذلك، خاصة  وان حكومة الحزب الإشتراكي الحاكمة بإسبانيا قد أعلنت أنها قد أنهت إجراءات تعديل وثائق المهاجرين منذ عام 2005 وليس هناك فرص أخرى على الأقل  في ظل حكمها نظرا للإنتقادات الداخلية والخارجية من جانب الإتحاد الأوروبي وفرنسا التي وصفتها بالبلد المسامح، والمتسبب في تنقل الهجرة غير الشرعية إلى دول أوروبية أخرى·

ومن جهة أخرى يبقى تزوير الوثائق  محتملا، وهو أمر غير مسموح وجد مراقب، خاصة بعدما تم إلقاء القبض على عدة شبكات تعمل في هذا المجال بمناطق أليكانت وكاتالونيا، الأمر الذي جعل فرصة التزوير بالنسبة للبعض ضائعة وأسقط ريادة مدينة أليكانت التي يقطنها الجزائريون بكثافة لكونها قبلة لتزوير الوثائق بمختلف أنواعها  والوانها·

”عمار بلوطي” قنصل الجزائر بأليكانت لـ ”الجزائر نيوز”:

مدريد طردت 1200 جزائرياً العام الماضي

حاوره رفيق زناز

أكد قنصل الجزائر بأليكانت ”عمار بلوطي” على  أن إجراءات طرد الجزائريين الحرافة المعتقلين من قبل السلطات الإسبانية لم تشهد تراجعا، حسبما تداولته بعض الأنباء، حيث تم إرجاع أو طرد  حوالي 1500 شخص إلى أرض الوطن بقرار قضائي، من بينهم 1200 حرافا خلال العام الماضي وقال بأن هذه الظاهرة جد خطيرة، وعلى الجميع مواجهتها، مشيرا إلى دور الصحافة التي إعتبرها مشجعة لمحاولات الشباب الجزائري في العبور إلى أوروبا من خلال مقالات وروبورتاجات وصفها بتقريرات نجاح عملية الحرافة·

يقول ”عمار بلوطي” قنصل الجزائر بأن التعاون مع السلطات الإسبانية قائم منذ فترة طويلة وفق معاهدات وإتفاقيات ديبلوماسية تنص على مواجهة ظاهرة الهجرة السرية، ومعاقبة المافيا التي تقف ورائها، غير أن الإجراءات القانونية بطيئة في نظره حيث يضيف قائلا: خلال عام 2006 قمنا بإمضاء 1200 وثيقة طرد لحرافة وصلوا إلى الشواطىء الإسبانية أو أشخاص كانوا يقيمون بدون وثائق، غير أن البعض يرى بأننا لا نطبق القانون بصفة سريعة وفعالة، وأشير إلى أن إتفاقية الطرد بين الجزائر وإسبانيا تنص على أنه يمكن تحويل عدد لا يتعدى 8 أشخاص خلال رحلة نقل عبر باخرة إسبانية و ليس عن طريق السفن الجزائرية، فإذا كان العدد يفوق الثمانية مطرودين البقية يحول إلى مصالح الهجرة غير شرعية، حيث يقضون هناك مدة 40 يوما في إحتجاز مصالح الهجرة  وبعد ذلك يفرج عنهم فقد إشتكت السلطات الإسبانية  من تزايد  عدد الأشخاص الذين هم  في إطار الطرد، وقمنا بالتخفيف عليهم بإركاب وتحويل 30 جزائريا مطرودا عوض 8  في كل رحلة، لكن مؤخرا عدنا إلى مرجع المعاهدة الرئيسية·

النتيجة في نظر القنصل الجزائري من ظاهرة الهجرة السرية، هي تنامي الدعارة والنصب والإختلاس والتزوير من قبل بعض الحرافة الذين لن يحصلوا على بطاقة الإقامة، ومصيرهم الإنحراف·

”عمار بلوطي” دعا الصحافة الجزائرية لعدم تحفيز شباب الجزائر، وقال هنا ليست ”الجنة” لا بإسبانيا ولا في أي بلد من أوروبا، هنا معاناة يعيشها المقيمين بالوثائق فما بالك الحرافة، أين سيذهبون، يقول ”يلجأون إلى السرقة، ولا يتراجعون في النهب والإحتيال على إخوانهم الجزائريين بميناء أليكانت، فعشرات الشكاوي تصلنا يوميا، ماذا يفعلون؟ يعملون مقابل ثمن زهيد،وينامون في أكواخ بلاستيكية بجنوب إسبانيا ”رفقة الفول والطماطم” هذا هو الواقع·

وعلى جانب آخر يعتبر القنصل بأن تنامي هذه الظاهرة خلال الأسابيع الماضية يرجع إلى تحسن أحوال البحر في فصل الصيف، وسهولة الإبحار على سواحل المتوسط، فهذه الظاهرة ليست بمحلية بل دولية وليست مقصورة على مناطق عبور محدودة للهجرة السرية، والأمر يتعدى الجزائر، فهي مشكل داخلي بالنسبة للإسبان و ليس بالنسبة لنا·

من جهة أخرى يرى المسؤول على رأس أهم إدارة جزائرية بإسبانيا،  بأن الجزائر ليس لديها سياسة هجرة لا مع إسبانيا ولا مع دول أخرى أوروبية، عكس ما يحدث مع المغرب أو موريتانيا أو تونس، حيث فتحت في هذه البلدان وكالات لتصدير اليد العاملة، وقال ”نحن لسنا ببلد  لتصدير اليد العاملة منذ عام 1973”·

ودعا الشباب الجزائري إلى التفكير قبل القيام بمغامرة الموت عبر قوارب قد لا تحتمل رحلة السفر، ومصيرها الغرق، وأمام مخاطر الإعتقال والطرد·

إسماعيل حراف ”يروي لـ”الجزائر نيوز” رحلته مع الموت:

خرجت يوم 5 جويلية لمغامرة كادت أن تودي بحياتي··· و تنتظرني أخرى إلى إنجلترا؟؟

العمر: 18

الجنسية: جزائرية·

 مكان الإقامة بالجزائر: باب الواد·

مقر الإقامة المؤقت: إسبانيا

المستوى الدراسي : الثانية ثانوي  بـثانوية السعيد  تواتي، شعبة آداب·

مكان العبور: 8 كلم قرب منطقة  الغزوات بولاية وهران·

إسم محرك العملية: الصياد ”ز”  خبير في شراء القوارب ”الزودياك ” وتهريب الأشخاص  بوهران·

عدد ركاب الزورق: ا17 شاب تتراوح أعمارهم مابين 18 و30 سنة، 10 من باب الواد، 5 من وهران 2 من تيارت···

تاريخ الإقلاع: ليلة الخميس  5 جويلية، على الساعة 3 صباحا·

الوصول: ليلة الجمعة إلى  شاطىء ألميريا جنوب إسبانيا·

مدة الرحلة: 22 ساعة·

تكلفة رحلة الموت: 12 مليون سنتيم·

يروي لنا إسماعيل مغامرته الشاقة والخطيرة على متن الزودياك الذي اوصله إلى بيت أقاربه شمال إسبانيا، في رحلة دامت 22 ساعة بين أمواج  البحر الأبيض المتوسط ورفقة خطر الموت غارقا ويقول،  إسماعيل، وهو أصغر فوج الحرافة في تلك الليلة: ”خرجت من العاصمة رفقة أصدقائي بعدما قلت لأهلي بأنني ذاهب لقضاء أيام عطلة  بمدينة وهران، وعند وصولنا إلتقينا بالمدعو ”ز” وهو صياد بميناء وهران معروف لدى الجميع إستضافنا في بيته لمدة أسبوع، لنتوجه بعد ذلك إلى أحد شواطىء الغزوات على بعد 8 كلم ليلة الخميس 5 جويلية التي لن أنساها طوال حياتي  ليست فقط لكونها عيد إستقلال الجزائر، كنا 17 شابا حرافا، أكبرنا سنا عمره في حدود 30 عاما  كنا 10 من باب الواد، 5 من وهران و2 من تيارت وبعد أن عرض علينا المدعو ”ز” وثيقة إستخرجها من الانترنيت تضمنت وضع الأحوال الجوية في عرض البحر، قام بتعيين شخصين لقيادة الزودياك بإعتبارهما مخصتين في  الإبحار، وأحدهما كان قد طرد من إسبانيا، بعد ذلك دفع كل واحد منا 12 مليون سنتيم كتذكرة للركوب

وغادر المدعو ”ز” الشاطىء ليعود إلى بيته  كانت الرحلة عادية لم نحس بالخوف أبدا، تركنا وراءنا مشاكل وهموم متعددة، عانينا منها طوال حياتنا، فأنا كنت في إطار تحضير شهادة الباكالوريا شعبة آداب العام القادم، غير أني قررت الهجرة بمختلف الطرق والوسائل المادية المتاحة، فأنا من أسرة عادية بسيطة، متوسطة الحال من الثانوية  إلى البيت او ”الحوما”، طموحي كان دائما العيش بعيدا عن مشاكل الجزائر في أوروبا أو في أي منطقة من العالم، تركت كل شيء ورائي بعدما وصلنا خيط من أحد الأصدقاء الذي قال لنا بأن هناك فرصة للحرفة من الغزوات ومباشرة بعد ذلك قررت أن أسحب مبلغ 15 مليون سنتيم الذي كنت قد دفعته إلى أحد  معارفنا في باب الواد،  والذي كان  قد وعدني رفقة ثلاثة من أولاد الحومة بأنه سيستخرج لنا الفيزا أو تأشيرة السفر من القنصلة الفرنسية بالعاصمة، غير أننا إسترجعنا أموالنا قبل أن ندفع ما قيمته 30 مليون سنتيم من أجل الفيزا، وقد كنت محظوظا، فقد تم إعتقال هذا الشخص وهو حاليا في سجن سركاجي، أما صديقنا الذي فضل الحصول على الفيزا فقد اكتشف أمره وألقي القبض عليه لمدة أسبوع، وحليا أنا في اتصال معه، فهو الوحيد الذي بقي من أفراد المجموعة في الحومة·

يضيف إسماعيل قائلا: لم أخف من مخاطر الرحلة ”قمرناها”، غير أنه عند إقتراب وصولنا إلى الشواطىء الإسبانية، قرب ألميريا بدت لنا أضواء السفن التجارية، وهناك أحسسنا بالخوف، كانت ملابسنا مبللة، والبرد يسقل ضلوعنا، لم أأكل شيء، لأنني أعاني من مرض إنخفاض السكر  حملت معي حقنة الأنسولين غير أنني لم استعملها خفت من معاناة الإضطراب في البحر، وقمت برمي الحقيبة التي كنت أحملها، وكان بداخلها حقنة الأنسولين وذلك تخوفا من رجال الأمن، بإستثناء ذلك فقد قضينا الرحلة بسهولة إن صح القول طيلة 22 ساعة، وعند وصولنا إلى الشاطىء الاسباني سارعنا في تخريب الزورق والإختباء في الغابة، فقد شاهدنا بأنه تزامنا مع وصولنا بدأت إحدى مروحيات شرطة الحدود الإسبانية في الطواف على مكان هبوطنا، فاعتقد أنهم قد إكتشفوا أمرنا بعد أن تم رصدنا في رادارات المراقبة، لكننا لم نضطرب وحافظنا على برودة أعصابنا، قضينا الليلة في الغابة وفي الصباح الباكر توكلنا على الله، وتوجهت رفقة صديقي إلى العاصمة مدريد، بعد أن إتصلت بأقاربي شمال إسبانيا وعند وصولي إلى مدريد  إستقبلنا أحد أصدقاء العائلة المقيم هناك، وفي  ذات اليوم حملني إلى مصلحة الإستعجالات بأحد مستشفيات العاصمة، فقد عانيت  إضطرابا صحيا خطيرا لفقداني الأنسولين كاد أن يودي بحياتي، قضيت ثلاثة أيام بالمستشفى وتوجهت  بعد ذلك إلى بيت أقاربي شمال إسبانيا، وحاليا أنا بخير، مشروعي خلال الايام القليلة القادمة هو المغامرة مرة أخرى لدخول إنجلترا عن طريق بلجيكا، دون وثائق بالطبع، ولكن بأقل خطر، على الأقل لن أواجه الموت في عرض البحر، وأملي أن أصل إلى بيت أخي في لندن الذي دعم سفري ماديا منذ خروجي من باب الواد، فأنا لم أساهم سوى بـ 2 مليون سنتيم كانت كل ما تمكنت ادخاره من  عملي خلال الشهور الماضية، ولا أنسى أن أحيي أولاد الحومة، وأتمنى حظ سعيد لزملائي في ثانوية سعيد تواتي بالنجاح في شهادة الباكالوريا، أما أنا فبعد وصولي إلى إنجلترا سأدرس إمكانية العودة إلى الدراسة لأنها مستقبلي

 

إبحار 21 “حراقا” نحو أوروبا بأولاد بوغالم

كانت بلدية أولاد بوغالم بمستغانم أمس على موعد مع رحلات جديدة “للحرافة”، أفادت مصادر متطابقة وشهود عيان لجريدة “البلاد” أن شاطئ “خاربات” الواقع بمنطقة البحارة في أقصى شرق الولاية على الحدود مع ولاية “الشلف” كان منطلقا لثلاثة مراكب من نوع “بوطي” بمحرك 35 سم3، يحمل كل واحد منهم سبعة أشخاص، ليصل عددهم الإجمالي إلى 21 شخصا يدفع كل واحد منهم أكثر من 60 ألف دينار لقاء رحلة مجهولة العواقب إلى القارة العجوز.

تأتي هذه الحادثة التي اعتبرها بعض سكان المنطقة استغفالا للسلطات الأمنية بالبلدية بعد أن شهد هذا الشاطئ هدوءا نسبيا فيما يتعلق بمحاولات الهجرة الشرعية، وهو الهدوء الذي سبق عاصفة هذا الجمعة، حيث جاءت الحادثة في ظل المراقبة المكثفة والمستمرة التي أصبحت دوريات الدرك الوطني تفرضها على جميع الشواطئ في ظل التزايد الخطير لنشاط مثل هذه العصابات خلال فصل الصيف الأخير، حيث فاق عدد “الحرافة” الذي يتداوله الشارع كل التوقعات، إذ بلغ العدد الإجمالي حسب الإحصائيات الرسمية 150 شابا، وهو الرقم الذي يكذبه المواطنون، حيث يتحدث البعض على أن الرقم فاق بكثير 200 حراق، حيث كانت ليلة واحدة فقط شاهدة على انتقال 56 فردا إلى الضفة الأخرى من المتوسط.
الغريب في الأمر أن الشباب الذي يراوده حلم رحلة العمر لتطليق حياة الفقر والبأس والشقاء إلى غير رجعة، أصبح يلجأ إلى العديد من الحيل لتحقيقه، وهو الأمر الذي أدى إلى لجوء البعض إلى السرقة، سرقة تستهدف المركبات والمحركات• إذ يحكي البعض قصة غريبة عن سرقة أحد قوارب الحماية المدنية ليكون وسيلة طائفة من الشباب إلى الخلاص، حتى وصل الأمر ببعض الصيادين إلى حراسة قواربهم أو نقل محركاتها إلى أماكن آمنة بعيدة عن خطر هؤلاء الدين يريدون الوصول إلى جزيرة “ألميريا” وبأي وسيلة.
يحدث ذلك أيضا في وقت شهد عودة العديد من الحراقة إلى بلدية أولاد بوغالم بعد أن غادروها خلال الصيف مغتنمين هدوء الأحوال الجوية، حيث لم يلبثوا حتى وقعوا في أسر حراس الحدود والشرطة الإسبانية، لتعيدهم إلى وطنهم الأم في إطار اتفاق الشراكة مع دول الاتحاد الأوروبي فيما يتعلق بمراقبة الهجرة غير الشرعية، خاصة في ظل الأرقام المخيفة التي أصبحت وسائل الإعلام تتحدث عنها في الأيام الأخيرة.
للتذكير، فإن مصالح الدرك الوطني كانت قد أحبطت العديد من محاولات الهجرة غير الشرعية، إبطالها حسب روايات من عين المكان إطارات وخريجي جامعات، لا زالوا يرزخون تحت طائل البطالة بهذه البلدية الغنية بمواردها الفقيرة في إمكاناتها المادية، كما تمّ نهاية الأسبوع الماضي تقديم مجموعة من الشباب أمام قاضي التحقيق في قضية نصب واحتيال، إذ يتمحور مضمون القضية التي توبعوا بها حول شراء قارب صيد مخصص للحرقة وجمع أموال من مشاريع الحراقة والاستيلاء عليها، ليتم الفصل في قضيتهم بعد أربعة فقط قضوها بالحبس الاحتياطي، حيث وقعت المحكمة الابتدائية بسيدي علي عقوبة ثلاثة أشهر حبسا نافذا في حق مالك القارب، فيما تمّ الإفراج عن البقية، وهو الأمر الذي اعتبره والد المتهم إجحافا في حق العائلة خاصة بعد أن أثبت الملكية الشرعية للقارب.
عبد الوهاب غالم

 

 

 

 
 

أرسل يوم السبت 15 سبتمبر 2007 بواسطة elbilad

 

 

 

للمزيد عن قصص ومأساة الحراقة أنقر على الوصلتين التالتين:

قوارب الموت , إلى متى ؟ أو حراقة

101 تعليقات to “قوارب الموت”

  1. البحر ولا الدود Says:

    ولن اقول الاسماعيل بلوط مسؤول السفارة الجزائرية ان العيش في ظروف مزرية باوربا احسن من البقاء في الجزائر، الجزائر تركتها فرنسا جنة ولكنكم هربتوها كالجراد.

  2. mellouk ounis Says:

    كان من الواجب عليكم الاشارة الى الأسماء الصحفية الموقعة للمواضيع الاعلامية

  3. sbous Says:

    عزيزي ملوك لقد اشرت إلى الاسماء المتوفرة, لكن بعض المقالات لم تتوفر على توقيع الصحافيين لذلك أشرت إلى اسماء الجرائد
    شكرا على الملاحظة

  4. bezdag Says:

    galkom bezdeg roma wla ntouma

  5. محمد محمد السيد محمد الهنيدى Says:

    انا مصرى وصلت الايطاليا وترحلت انا والمصرين الى معى ليه المصرى بيترحل بس من العرب قصدى الجزائرى مبيترحلش ممكن اعرف ايه السبب وشكرا محمد المصرى

  6. omar al herag Says:

    moi je suis herag et etudiont

  7. غير معروف Says:

    واش يقعد يدير فى الجزائر الخدمة ماكاش تعطيها فى البوطى وما تقعدش تفوطى

  8. الغفبتا Says:

    واش يقعد يدير فى الجزائر الخدمة ماكاش تعطيها فى البوطى وما تقعدش تفوطى

  9. بن ناصر محمد Says:

    ماذا عسانا أن نفعل مع هؤلاء السراق اللصـــــــــــــــوص الذي صلطهم علينا الله . أولاد الكلاب
    حتى الكلبة تأتي بكلب وفي أما هم لا أمانة لهم ولا عهد .
    خانوا أمانة الشهداء الله يرحمهم لولاهم ماكانت الجزائر .
    فالبحر و الماء خير من وجوههم و سامحني على هذه الكلمة السوقية التي تليقف معهم
    .
    وشكرا

  10. mis aith la3lam Says:

    سياتي يو ما وفي الصباح لن تجد احد في هذه البلاد المسكينة التي يحسبونها عاقرة لاتلد الي((( حراقة)))) عفو لاولي الامر ام انا سابقي هنا ((( ارجوكم عمل للجميع فقط

  11. جزائرية Says:

    الجزائر بلد العزة و الكرامة ابدا لا يدنسها شيء مادام فيها من يغار عليها ..لن انكر ان هناك من يدنسها و لكني فقط اطرح سؤال لهؤلاء الحراقة ** ما دام لا يوجد عمل في الجزائر فلماذا تقبلون ان تعملوا كحمالين لدى الاجانب بدل من العمل في ارضك و لانه ايضا اذا اردنا ان ننهض بالبلاد فبنا اي بك انت و بكل يد جزائرية لاننا كلنا مسؤولون خاصة امام الشهداء الابرار ..أخي مادمت كرهت من الجزائر لما الجزائر تحضر يد عاملة اجنبية هل سألت نفسك ** مع احتراماتي للكل لا اقبل اي كلمة تسيء الى بلدي بلد المليون و نصف المليون شهيد و صدقوني اولادها جامي يكرهوها و تحيا بلادي

  12. mis aith la3lam Says:

    ايتها الاخت جزائرية عفوا يقلون ايضا ان الصحراء كانت بحرا ويا خوفي عن الجزائر المسكينة اريد ان اعرف اسم الجزائر مذكر ام اسم مؤنث وشكرا

  13. غير معروف Says:

    اطلب من السلطات المعنية تحسين حالة الشباب

  14. وهران Says:

    الجزائر فعلا جميلة لكن ناس انتعها خيان

  15. حسين Says:

    بسم الحب الدي انا فيه بسم العداب الدي الاقيه ارفع اقلامي الزرقاء لاكتب علي ورقة بيضاء بياض قلبكم اما بعد/خنا في بلاد الفقر لازم علينا نعيشو خيتنا مدمنا صغار ليهادا اكتب علي الحرقة وفي بلادنا قلنالهم جيبونة الي يخدم السياحة جابولنا الي *** الفلاحة هادي بلاد **** لبلاد **** المسؤولين علي بلاد اهربوا لكان تهربوا او **** الدود / الفقر والسعادة/

  16. يبر حميدة Says:

    الحكام سراق

  17. يبر حميدة Says:

    الهربة ولا القنطة (الحكم سراق)يرضيك ياريس ياحاكم البلاد

  18. يبر حميدة Says:

    يرضيك يارئس الجمهورية(بوتفليقة) الحكام وصناع القرار سراق

  19. adel Says:

    لكل مشكلة حل وحل كل المشاكل فالجزائر سواء للحراقةاو السراقة او المنتهكين للعرضة او اي كان هو المال لو ان السلطة الجزائرية نخصص لكل شاب مبلغ من المال يقدر ب10000 دينار لكل شاب يبلغ العمر 18 حتى ان يجد عمل والدولة هي التي تشغله ولو يرفض اي مهنة تقطع عليه المنحة ويحرم من الشغل …..المهم ….الحل هو المال شهرية لكل مواطن والله اعلم

  20. adel Says:

    شهرية لكل شاب يبلغ ال18 سنة سواء يدرس او بطال لو في كل عائلة 4 او 5 افراد من الشباب الاخوة بطاليين راهي ديجا 5ملاين سنتيم وين راه المشكل من بع د يلا يا بو تفليقة اترك بصماتك للوطن وخلي التاريخ يدكرك حتى الفناء ساعد الشباب والله العضيم بهاد الحل تقض على كل المشاكل نتاع لبلاد

  21. adel Says:

    10.000 اي مليون سنتيم لكل بطال يبلغ العمر ال18سنة

  22. حمزة Says:

    قيل لاحدهم وهو مقيم غير شرعي بالمانيا بواسسسطة النقال ان خالته قد ماتت فماذا كان رده..وهلانتم احياء.؟

  23. احلام Says:

    الفقر فى الوطن هو الغربة تاع الصح

  24. حمزة Says:

    انا عمري 34 سنة والدي في عمره 70 سنة مازال هو من يصرف عليا كيف لا ارمي بنفسي في البحر حي او ميت.

  25. كريم من سيدنا يوشع Says:

    السلام عليكم واش يا خاوتي هذه بلاد انا عندي جيراني حرقو او حكموهم في المغرب قعدو اسبوع او طلقو اسراحهم وهنا في ابلادنا ابلاد الهم حكمو اعليهم بعشرة املاين وخمس سنوات سجن احنا اقعدنا حايرين او مكتوفين اليدين . واش الي عندو الدراهم يحرق باينا بلي يحرق غير الي ماعندوش وامقطع ايحوس غير يوصل او يخدم ويجي لبلادو ايدير كاش حاجة يستر روحو بها . اما هده الاخت الي قالت لبلاد امليحة انقولها عيشي غير انتيا فيها واشبع اعلى خاطر كاين الي راه ايفورني اعليك انا احرقت 2 مرات اوردوني وانشاء الله غادي انعاود الشهر الجاي ايلا حب ربي.تحيا الجزائر قالوها ناس ازمان او ما احياتش وحنا انقولوتحيا الحرقة

  26. salah Says:

    السلام عليكم
    اذا اراد شباب الجزائر الهجرة فلمن نترك 100دولارسعر البرميل

  27. salah Says:

    السلام عليكم
    اذا اردا كل الشباب الهجرة فلمن نترك 100دولار للبرميل
    mais علبالي بلي بلاد تعبانة نتاع حقرة لكن
    c’est ça lavie…………….

  28. مراح محمد Says:

    الموت ابجل

  29. حاب الخير للبلاد Says:

    والله غير الحل نتاعها الإسلام صدقوني
    أسمعوا كي قلت الإسلام مشي أبوجرة سلطاني واللي داخلين في الأحزاب
    لا لا هاذوك قع سراقين
    الدولة الإسلامية هي الحل
    أو نبقاو هكذا النصارى وليهود دايرين علينا شواكرا هوما والشناوة في بلادنا

  30. غير معروف Says:

    لا شيء غير الله يحفظ امة محمد

  31. khatir Says:

    اسلام عليكم و رحمة اللو و براكات اخى و اختى اتكلم بالقلب سليم . هدا الطريق لا مخرج لها

  32. صهيب Says:

    البلاد….جزائر…..ماذا لو كان اسمها ايطاليا أو بدلت بأمريكا هل سيكون سراقها ومختليسيها من السلطة؟؟؟طبعا لا الخوف من الشيطان ينسيهم السرقة..والله عيب وعار ثرواث من ذهب وتقتل الأسود لتعيش الجرذان..مناجم طبيعيةمن فوسفات فحم وذهب تبني دولة مستعمرة..مواد أوليةمن حديد وألمنيوم ونحاس تبني جنة بعد زلزال وطوفان..مواد طاقويةمن بترول وكهرباء وغاز تحيي قارة بأكملها بعد موتها….هذا كله ولا يشبعون لا يملون من النهب والسرقة.. يتبعون سياسة:.دعه يمر دعه يغرق دعه يموت ليس منا لن نسترجعه من السجون…لا حول ولا قوة الا بالله…يا رب أقم ساعتك عاجلا غير آجل آمين…

  33. زينب Says:

    سلام….لا حول ولا قوة الا بالله …اللهم اهدينا فيمن هديت وعافنا فيمن عافيت..وأصلح شبابنا يا رب..وأرزقه العمل يا رب الرجال لا النساء عاجلا غير آجل آمين…سلام

  34. غير معروف Says:

    خاصنا الدراهم باش نعيشو خاصنا سكن باش نرقد هانين خاصنا عمل بش نظمن المستقبل الشباب راه مهمش شوفون حل ران فى بلد غني—-الجزائر—-

  35. belkacem Says:

    vive harga

  36. محمد Says:

    كلك تحيا اوروبا كم كلك وحد { يكلني الحوت و ميكلنيش الدود }

  37. مهاجر إلى اوروبا Says:

    كلك تحيا اوروبا كم كلك وحد { يكلني الحوت و ميكلنيش الدود } مكين ولو في الجزائر غرك تهبل فيرسك ياولد الناس انا عندي 15 عام رني بخي نرو اوروبا ليناس كع راهي دقول بلي لوروب شب املي غدي نعطها نحط 10 ومنقعتش هناي

  38. قوارب الموت , إلى متى ؟ « سليمان نيوز Says:

    [...] قوارب الموت   أو   حراقة [...]

  39. Hakim Says:

    Salut les algériens, j’espère que vous allez bien, je savais que non, mais wache ngoulou Alhamdoulahe. je suis actuellement à montreal, et vous conseille de ne pas rester en Algérie car c’est un movais pays par ses présidents.
    et j’ai visité mon pays ça fait deux moi, et j’ai trouvé la meilleur solution pour n’avoir pas le stress. c’est quitter l’algérie. il y a beaucoup de choses à dire mais malheuresement je veux pas faire la paine à vous mes frères Algériens. et pour la fille qu’elle dit que l’algérie à d’honneur …etc qu’elle ferme sa guelle et de ne pas déranger la jeuness car elle sait rien comment les garçons pensent ou bien les hommes.

  40. ahlem Says:

    أريد أن أعزي كل عائلة تيارتية فقدت أحد من أفراد العائلة و أن تدكرو هم و تدعو لهم بالرحمة والغفران ( ان لله ون اليه راجعون ) انشاء الله يكونوا من الشهداء.الحراقة التيارتية يوم 2008-04-08

  41. رامي بوروبي Says:

    اول كلمة اقولها هي —vive الحراقة— انا واحد زوالي كرهت من الميزرية انا عمري 18 حاب نروح
    ارووووووووووبا حاب روح لئي مكان في اوربا … المهم نروح اشيء لي محيرني هو انا ملقيتش معامن روح فمن عنده خيط يتصل بي السكيب rami 10
    قول لسليمان نيوز — ادولا معطاتنا والو بح…

  42. بومدين حسين Says:

    vive l algerie .vive alharga هدا ماعندي مانقول

  43. غير معروف Says:

    vive l algerie

  44. لمين قباطي Says:

    انا لمين من الغزوات ولاية تلمسان ابحت عن ابن عمتي علي زبار المولود ب 23.11.1985.بالغزوات لقد قام بهجرة الغير الشرعية يوم 29.08.2006 و لم يظهر و لقد جاءتنا معلومات من الكونسلا الاسبانية يوم 19/04/2008 بانه قد توفي و هو الان في بيت الموت الاسبانية و قد جاءتني معلومات اخرى انه في سجن المغرب . واطلب منكم المساعدة لوجد ابن عمتي حيا او ميتا لان ابويه انهم لم يفقد الامل حتى الان و سوف اكتب لكم اسمه الكامل بالغة الاجنبية zebbar ali .
    اي معلومات اطلب منكم ان ترسلها لي عبر msn lamine_18@live.fr
    واطلب منكم المساعدة لهذا الشباب الذي ضحى بحياته و مستقبله في الجزائر .
    تحيا الجزائر

  45. كريم Says:

    يجب مضاعفة الجهود للقضاء على هده الظاهرة

  46. ريم Says:

    كل البلدان العربية فيها هذه الظواهر الاجتماعية من فقرو بطالة ووووو…. الى غير ذلك.لكن هوما عمرهم ما خمموا في الحرقة او بتعبير اصح الانتحار الا شبابنا احنا مانيش عارفة كيفاه يخمموا؟؟؟
    ونحب نقولك يا اخ رامي بوروبي روح تقرى كيما نتاجك خيرلك وكي تحب تروح روح بشانك و قرايتك
    وربي يهدي شبابنا ونحب نقولهم من يتقي الله يجد له مخرجا لان المشكل ليس في الجزائر انما فيكم انتم.

  47. رامي بوروبي Says:

    انا واحد ان شاء الله هده السنة معول نحرق ..
    راني مقدرتش نعيش في بلاد لفقر..
    و ربي يرحم كل الحراقة
    الهربة تعيط…روما…

  48. ريم Says:

    ربي يهديك ويهدينا

  49. papa Says:

    بوتفليقة تسير فيه المريكان والله وراني عندي أديلة علي ماأقول الجزائر تجربة لأمريكة
    10 سنوات رئايسة مدقدتش لبلاد والدليل حتو بوتفليقة منو منا باش الشعب يقول راهو رجل كان مع بومدين والشعب مسقساش عليه كيف كان مع بومدين والدليل الجزائر خايدة حابين حتوه في العهدة الثالثة علا خاتر المركان مدرتش والحل لازم قانون أخر ومزال ………. عندي أدلة ياسر .

  50. حسام Says:

    كيف نستسلم للكلاب ونترك الخزينة مملوئة بي 100000000000000000000000000000000000000 الدولارات علينا ايها الشباب بتظحية من اجل حقوقنا . المظاهرات هي الحل الوحيد لايسماع صوتنا الي الخارج

  51. زيان Says:

    كيف نستسلم للكلاب ونترك الخزينة مملوئة بي 100000000000000000000000000000000000000 الدولارات علينا ايها الشباب بتظحية من اجل حقوقنا . المظاهرات هي الحل الوحيد لايسماع صوتنا الي الخارج

    لماذا الحرقة من فضلكم

  52. karate Says:

    لن نقعد في جزائر الكلاب

  53. souheila Says:

    ليس هناك بلد أفضل من البلد الام ,ليس هناك كنف يتسع لاحتضانكم غير بلدكم فعودوا الى رشدكم وتحرروا من الافكار البالية التي جعلت من عقولكم شرنقة تلملم الاحلام الوردية فصرتم تتهيأون أنه في وسع أوربا تحقيقها

  54. حسان Says:

    الحل هو حمل القانون الاروبي

  55. yuossef59 Says:

    salam alikom

  56. رامي بوروبي Says:

    تحيا الحراقة
    الهربة الى الروبا حتى الموت..

  57. komane_Arzew Says:

    ههه السلام عليكم
    انا واحد من الناس لو اخسر البكالوريا ساحرق نحو اسبانيا
    و بما اني ابن ارزيو فالحرقة ستكون سهلة واعرف الطريق جيدا … خاصة و ان ابناء الحي صحابي كلهم وصلوا ماعدا واحد لسوء حظه
    المهم نحن اذا حرقنا فالجزائر تحيا وراءنا ان شاء الله …. حينها سنعود لا محالة _ شكرا_ و السلام عليكم

  58. اسية Says:

    انا بنت ارزيو و ضد الحرقة

  59. رامي بوروبي Says:

    حنا في حنا والبراني …لا
    حنا في حنا و الدولة …لا
    حنا في حنا والحكومة..لا
    حنا في حنا والحراقة في… بلادنا

  60. غير معروف Says:

    تحيا الحراقة

  61. جلال Says:

    عفوا اريد ان اشارك معكم ولو بقليل من خبرة او يمكنكم بتصنيفي في اي خانة
    ايها السادة ا الكرام في بلادنا الحق راه يمشي و الباطل راه راكب يعني الباطل فوق عود و بسرج ما يلبسوه غير السلاطين و السلطان ماشي كيما الناس راهو محصن يعني الدولة نتاعنا راها تعالج الضر بضر تكون فاسد يمدولك في الفساد درع تاع سلاطين دير معارف بلا مانت كاين و خيوط تاع دراهم و تولي تدي و تجحيب بلا مراك راض على واش راك دير يحطوك في وحد المواقع بحكمة و خبرة نتا تولي محير و تتعجب في امور الناس واش بيهم هادوا راهم عميان خاوتي حنا صغار و عدنا مشاكل صغار ,,,,,,,,,,,,, كيما العباد هادو في وقت فات زورون تاريخ جدودنا لي كانو خيرة ما انجبت الارظى** الشهداء — ويلا ما رانيش غالط رباتهم فرنسا في استعمارها للجزائر باش يكونو يد ليها بلا ما علابالهم يعني راهم يطبقو في واش خطت فرنسا بدون علم لانهم و ببساطة يوم يكونوا في المنصب راح يعطوك وسام الاطار وبما في دالك من امتيازات بسيف عليك تولي تخمم كيما هوما على خاطر لوكان ماديرش و طبق الهدرة ولا بلعامية نقولوا يسرى فيك المحال و تولي مرمد . خاوتي مراهمش يخمو علينا راهم يخموا على جيوبهم هادي هيا حنا شعب مزال فينا الطمع مناش قانعين الا من رحم ربك يخلوك تتربى ف وضع وين لازم ترفد ماشي غير الحرقة في راسك يخلوك باش تاني تولي طعم للناس لي يقدرو يشرو في الغبن ديالك ويستتمرو فيك وتولي كي لعجين كيما حبو يخدموك على خاطر توالف معيشتهم و المجتمع لي رانا عايشين فيه ماشي صافي خاوتي ماشي حنا شباب الجزائر لي باع بلادو لالا حنا نحبو بلادنا حنا ويلا هربنا من الجزائر على خاطر مناش هابين نشوفوها تتكسر في وجوهنا الصدمة راح نواجهوها بالهروب ماشي لبالعصيان كيما دار الجيل لي سبقنا و نتحدى اي جيل غبناتو الجزائر كيما جيل الشباب لي راه قادر ليوم يوازي تروة للامريكان و الاوروبييين لوكان كنا ليهم حنا شبعنا مقروط مالمسؤولين و شبعنا خوف م الارهاب و شبعنا رخس من الدولة ععلى لقاو واش كانو يربو لي رباوهم ف زمان فاة حن شباب الجزائر نحوسوا نهربو من الجزائر مراناش حابي نعيشو تحت الضغط و كرهنا منوا حقوقنا ضايعين و بلاد ضايعا و المسئولين ضايعين و بلاك حنا خيرنا نتبعو الموت في البحر و تقعد طامع ف بلادك تسقم و تولي لباس و ما خيرنا نديرو بومبات و نطالعو للجبل و ولا نستهلكو الحشيشة تاع المرخس المراركى و نموتو بلعقل كي لكلاب و ندروا صحتنا و نفرطو ف ديننا نديرو افكار هي بجودها راه تساهم ف التحكم فينا عن بعد و بدون شعور وراح نولوا كلاب ف الداما تاع لكلاب خيرنا باش تكون الحرقة والعودة ان احتاجت لنا البلاد وفي امور نرى فيها الخير لجميع من يحمل الجنسية الجزائرية و بدون تمييز و عنصرية و يدير في بالوا كول واحد يخمم بلي فرنسا خلات كلاب هنا ف الجزار و قادر بلش يستعملهم بلي راح يضرب عدد الشهداء لي سكاات بيهم ارض الجزائر نفكروهم بلي السنبلة تجيب 100 حبة خاصة ويلا كانت مسقية بدم حبيب الله الشهيد

  62. تيارت Says:

    راهم يقولو بلي كاين في خزينة 150 مليار دولار كون يخسرو علي شعب مليون دولار شحال يبقي يخي 37 مليون دولار وباقي قاع يدوه كل واحد عنده مليون دولار يقدر يزها ويخدم ويتزوج ويجب حجة بلا مايروح ارووبا بصح وقيل كون يعطو لشعب يفقرو حكام حنا نشاء الله يموت شعب كي يفطنو حكام ميلقاو واش يحكمو شعب قاع مات تخيل كون قاع شعب الجزائري يحرق في ليلة وحدا ينوض بوتفليقة مليقاش لي يفزطي عليه هههههههههههههه

  63. البحري Says:

    خريج جامعة عام و نصف ضيعتها هدرا في اكذوبة واجب الخدمة الوطنية العمل بحار صائد للسمك اشقى و اتعب عمل على وجه الارض و الحمد لله اني لست بطال انا انصح كل شاب جزائري حر بان يجرب حضه في الهجرة يقوم باستخارة لله تعالى ولا يلتفت لاي قول او حديث يصدر من جهة رسمية او حكومية لانهم و الله حالهم حال المستبد الذي يقوى بضعف و جهل و فقر و بطالة رعيته لو مات جميع من قرر الهجرة في البحر لو كان لدي امل واحد بالمئة في الوصول ساذهب لكن املي واحد ان ادفن في ارض اجدادي الطاهرة الجزائر الحبيبة ولن اعود اليها مادمت حيا ان شاء الله سيتحرر اكثر من الف شاب من مدينة عنابة من سلاسل الشقاء و البطالة و الركود الى رحلة البحث عن الجنة المفقودة عسى ان يعمر ايام عمره في فعل شيء و لو البحث عن الطعام يا شباب الجزائر انضمو الى اكبر قافلة هجرة في تاريخ الجزائر عنابة ايطاليا قافلة الالف شاب هذا الصيف افضل وابلغ طريقة لايصال الصوت المدفون يا شباب الجزائر هكذا كونو او لا تكونو

  64. البحري Says:

    الى ريم و سهيلة وكل من يطلب الشباب بالبقاء ان لم اهجر هذا الوطن الحبيب فاني اما ساهجر عقلى و ادخل عالم الجنون او عالم المخدرات او اهجر القيم و الاخلاق و الدين و حينها لن ينجو من شري مخلوق في هده البلاد ثم اعود و احاول الهجرة فمدا تختارين اكيد حبيبتي لن تكون الا جزائرية

  65. yassin Says:

    بلادمكي بلاد تاع تكي الوقت مايرحمش الخدمة مع الدولة بالمعرفة تخدم التجارة بلاد عيانة البيبان مقفولين من كل جها الحل الهربة يازوالي

  66. كمال Says:

    راهى الحرقة ديمودي فى البوطي تحيا الحرقة على الترك

  67. ف 12 Says:

    vive الجزائر وتحيا بلادي وراهي محشيتلكم يا الحراقة وقولتو تكلنا الحوت ومتكلناش دودة بصح كلتكم الحوت و دودة

  68. mida Says:

    كاين لكلاه الدود و كلاه الحوت كاين لكلاه الخوف يا صاحبي ناس رقدة ونادت وناس دقول كلاو timista

  69. غير معروف Says:

    انا حنان عمري18سنة وصراحة عندي غير حرقة ولا قنطة لي رانا فيها شتابغيتونا نقعدو نديرو في هادي بلاد بلاد ظلم ومزيريا غادي نعطيها على سبانيا وربي كبير مطول ولا مقصرة رايحة رايحة راني حاسنة عونكم يا شاشرة الا كنت انا شيرة وما سلكتش كيفاش تسلكو نتوما

  70. سليم Says:

    نحن لسنا ضد بلدنا الجزائر و لا ضد تحسين ظروف المعيشة ، فما كتب لنا ، نستقبله بصدر رحب و فرات …

  71. غير معروف Says:

    نحمل الليكان في بلادي ولا ذل الغربة يا العرب قالها المرحوم حسني يا أصحاب اسبانيا راهم يعانو بالميزيرية ………………………………………………………….تحيا الجزائر

  72. le guelmi Says:

    vraiment quand vois des cas comme ça en pleur un jeune de 18 ans il prend un petit bateaux pour il sorts de l’algerie sa veut dire il acheté la morts avec son argent .pour koi ???????,ou elle la ministère algerienne.beuteflika tu fais koi les jeune de l’algerie khlasou rabi isegem lahwale

  73. اكرام Says:

    وين راكم رايحين بزاف عليكم

  74. حمي تيارتي Says:

    قال تعالئ بعد بسم الله الرحمان الرحيم ….( قالو انا كنا مستضعفين في الارض قال اولم تكن ارض الله واسعت فتهاجرون فيها……) صدق الله العظيم…………….

  75. ام Says:

    الله يهدي اولادنا وينور بصيرتهم انها افة العصر انشاء الله شدة وتزول علينا بدعاء .الكلام اصبح لا يفيد . والله يجزي كل من هو البسب من بعيد او قريب .

  76. توفيق 25 Says:

    والله تحيا اطاليا دائما

  77. توفيق 25 Says:

    لماد ايها الجالسون على كراسئ احسبتم انها كراس الخللود والله ان وفرتم لنا العمل لن ندهب بل هم الدين سياتون شكرا توفيق من قسنطينة

  78. التهامي Says:

    انا شاب جزائري ككل الشباب عمري 25 سنة اتوق الى العيش الكريم في جزائرنا الحبيبة التي ارثو لحالها واني اتمنى الخير للجميع عدى من يبغضها ليس لي غير ان امقت امثاله معظم الشباب الذين يهاجرون الى الضفة الاخرى حالتهم ميؤوس منها حقا انى له ان يبحث عن الفرص في بلد لايملكها اصلا ان لهم ان يعدلو عن قرارهم ويبحثو عن مخرج هنا احسن لهم من الموت في عرض البحر انا حقا أريد طرح عدة تساؤلات ماذا ينقصكم لقد وفرت الدولة وما أدراك ما الدولة كل شيئ انتم تشكون من البطالة وفرص السرقة متاحة وتشكون من العزوبة والأفلام الخليعة سبيل جيد لتناسي الإحتياجات الجنسية (الإستمناء) وهذه معروفة لدى الشباب الجزائريين وازف اليكم هذا الخبر الذي يخفف عنكم التوتر تسعى الخكومة الجزائرية الى إثراء الملف الفني بإستحداث المهرجانات الثقافية بما يخدم الصالح العام فبعد مهرجان الثقافة الغربية (العربية )عفوا والإفريفية التي كانت وبحق عفريقية فهنالك وإن شاء الله تعالى مهرجانات أخرى خصيصة للشباب الجزائري تصبو الى تعليم السباب الرقص وغيره من النشاطات الترفيهية وأخيرا وليس أخرا أنا أتوق وبكل عزيمة الى الهجرة الى إنجلترا لكن بطريقة شرعية حتى أتمكن من أن أكون من مواطني البريطانية الصالحيين شكرا

  79. غير معروف Says:

    سلمت امين الله يشفيهم ويعافيهم

  80. samy Says:

    مكانش حل نقعدوا نسناو الموت ولا نحرقوا خير انا نحرق خير لي

  81. تحيا الحرقو Says:

    لا تحيا الجزائر و لا والو انت راك عايش لو كان مثلهم لما قعدت
    و الله منقعد تحيا الحرقة تحيا اسبانيا
    هذي الجزائر عندكم اسرقوها

  82. ايمن Says:

    السلام عليكم ورحمة الله تعالى
    الحرقة
    هدف كل محروم ير يد تسجيله في شباك اروبا ليخرج من المبارات بالانتصار على الاقل معنوي

  83. علي Says:

    السلام عليكم ورحمة الله انا كنت اريد الدهاب الى اسبانيا و بطريقة الهجرة السرية فانا اريد بعض النصائح فارجوا منكم الجواب وجزاكم الله خيرا

  84. علي Says:

    انا اريد الهجرة السرية واريد بعض النصائح لكي لا اقوم بدلك الامر

  85. احمد Says:

    السلام عليكم انا احمد من سكيكدة.اخواني كل هدا الدي يحدث في الجزائر من حرقا وضيق المعيش وارتفع المعيشا ونقس السكن وتجبر الحكام على الشعب…….الخ كل هدا بسبب الدنوب و المعاصي والبعد عن الله.كيفما تكونو يول عليكم.انضورو اخواني الى الشارع مدا يحدث من عري وتبرج.ونضورو الى بيوتنا مدا يحدث منااستمع للغناء المحرم ومشاهدت الافلام الخليعة.ادا اخواني كيفا ينصرنا الله.اناتنصرو الله ينصركم ويثبث اقدامكم.وفي الاخير هل نحنو نصلي الصبح مع الجماعة.

  86. hamida Says:

    SALAM CA VA MOI UNE JEUNE DU MAROC
    ANA BARIN9OLE LHARAGA BARAKA RAKOUM RI KATCHAWHOU LBLADE

  87. beziou_ali Says:

    واش يدير في الجزائر

  88. yacine mostganem Says:

    ما بقات قعدة في الي باقي كملوه راهو ليكم انا انقلكم حاجة تحيا الحرقة و الموت واحدة و الاسباب متعددة

  89. yacine Says:

    تحيا الحرقة ما بقات قعدة في الجزائر و ما قصة الموت كل البشرية تموت

  90. AMIN TAOURIRT Says:

    روكان والا ليمروكان

  91. AMIN TAOURIRT Says:

    لمهم منين غد نبدة ’ نبدة متالي هاد لبلاد غينتاع لمعرفة ’ بغينة نتقدمو ولكين شكون يفهمك ,دكشي علاش خترينة نهرب لبلاد نسارة باي وسيلة وخة فلبحر معليش غدي ندير لمستحيل باش نفوت لبلاد لحقوق (فرنسة) ريسكيت بزاف باش نحرق ولكين مزال مجابش لاه بصح غادي يجيب ربي تسير بادن لاه ’ لعند شحل ياتني بيه وشكرا

  92. يهيض Says:

    انا اخي هاجر ولم يظهر عنه حتى خبر منذ شهر
    انشاء الله يتصل بنا ويطمنا عليه

  93. ياسين Says:

    الله يهدهم انعيش في بلادي نوكل الخبز والماء ونعيشش في بلاد الغربة نوكل دجاج

  94. لاميا Says:

    لي ميرداش يخدم في بلادوا ميرداش يخدم حتى عند لقور لي خانونا و خانوا بلادبا الى هذا لي حب يحرق رجل بمعنى الكلمة ويلا شماتا فين ما مشا شمات و جامي يولي راجل ماخدمتش في بلاد مليون و نصف مليون شهيد لي ضحاو علا جال بش حن نعيشوا هانيين و لينا بلادنا تخدم في بلاد لكلاب لي ستعمرونا و كي تمشيو يديروكم ترفدوا لوسخ الى جبرتوح او ترضاو بيها لختر شمايت و ماحاسينش و تجيو لبلادكم يوريو في روحكم كي باترون في بلاد ناس فيقوا مع روحكم يا لي راكم مبحرين في بلادكم تحب تخدم مدير و في بلاد ناس تحب تخدم زبال

  95. maya Says:

    سلام قاع نعلقو في بلاد التعليق قالك القانون فوق الجميع والجميع يموت بلجوع وش من قانون في بلاد الخيان يقراى بش يلقا روحو حاكم لحيوط ويدور برى وش من بلاد هادي غير المنافق الي عايش فيها غير السراق والكداب ولخاين يقولك فلبلاد هادي يعيشور فيها 3
    1 التاجر
    2 المهاجر
    3 المراءة بلا راجل سلام هههههههههههههههههههه

  96. didia Says:

    anaya khouya rah 2006 lsbania mazal ma banch aya ghoulouli chandirou bsah 3labalna rahoum fi maroc basah mabratch lhokouma t3awna

  97. ابحث عن عمل Says:

    يا أختي العزيزة لو كان العمل في الجزائر عند أناس أصحاب كلمة يعطون العامل حقه بدون إهانة لما إضطر المرئ للهجرة

  98. شعيب Says:

    viveالحرقة الى اسبانياdima

  99. karim 59 Says:

    بمجرد قراءة التعليقات تفهم الالم النفسي الدي نعيشه في الجزائر.اما ريم وصديقاتها اللواتي هم مناهضون للحرقة اقول لها اخاف عليكن من يوم ستلجؤون الى استيراد الرجال للنكاح .فانتي بكل بساطة ليس عندك ما تخافين فمعك بوتفليقة و ادا اردت عملا فسترسمين من قبل المدير وبدون شهادة و الجميع يعلم لا دا عي للمزيد .وادا اردت الزواج فكاين البقارة و اصحاب الشكارة و سيكون طبعا مبهورا بجمالك المصنوع وبعقلك المخدوع .و اما من وصفته بالجهل و قلته له روح اقرى .فهو افهم منك ومن من تفتخرين بهم من حكامك لانه .لانه بهده التضحية يعطهم دروسا في الشجاعة من اجل البحث عن العيش في بلاد الناس ور بما يعز ويكرم افضل من الدل و المهانة في بلاده .اما انا يا سيدتي محام بطال بالاضافة الى 3 شهاداة اخرى تزوجت بفرنسية مسلمة و الحمد لله فعلى الاقل هي تحبني لشخصي لا من اجل السيارة والمال متلكن و لا تعرف الكدب و الخداع .ان شاء الله اتمن ان ينجح كل الشباب ان شاء الله

  100. ogab nasro Says:

    تحيا الجزائر وهدا مكان

  101. ابراهيم الجزائري Says:

    عدت اليك سليمان…عام سعيد لكل العرب..انا جزائري احب الجزائر في نفسي وبالطريقة التي أراها أنا …وكرهت المسؤولين من المير الى أن تنحني العصى…وكفى…..أخي سليمان..أطلت الغياب واشتقت اليكم وكل جديد منكم أتلهف لأقرأ الردود الأحبة و الصفحات الجديدة الخاصة بكم نأمل منكم أن تنشروها أو تعطونا المواقع أو العناوين ..باختصار شكرا لكم لكل تعب من أجلنا وأجل البلاد …..سلام يا أخي ….

أضف تعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. تسجيل الخروج / تغيير )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. تسجيل الخروج / تغيير )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. تسجيل الخروج / تغيير )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. تسجيل الخروج / تغيير )

Connecting to %s


Follow

Get every new post delivered to your Inbox.

%d bloggers like this: